اتصالاقتصاد وأعمالالعالم

أويحيى يمثل بوتفليقة في الدورة  الـ28 للآلية الإفريقية للتقييم من قبل النظراء

إبراهيم لعمري

شارك الوزير الأول، أحمد أويحيى في الدورة الـ28 لمنتدى رؤساء دول و حكومات الآلية الإفريقية للتقييم من قبل النظراء التي انطلقت أشغالها السبت باديس أبابا بإثيوبيا ممثلا لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة في قمة دول وحكومات الاتحاد الإفريقي.

والتزم رئيس التشاد ادريس ديبي ايتنوو، رئيس منتدى رؤساء دول وحكومات الآلية الإفريقية بلقيام بكل ما ينبغي فعله من أجل تجسيد المشاريع التي حددتها الآلية كما  تطرق أيضا إلى الأولويات الواجب انجازها بهدف تدعيم آليتنا الخاصة بالتقييم الذاتي للحكامة الرشيدة ببلداننا وعلى مجموع قارتنا بصفة عامة وخلال هذه الدورة، التحقت كل من بوتسوانا وغامبيا بالآلية الإفريقية للتقييم من قبل النظراء مما يرفع عدد المنخرطين في هذه الهيئة إلى 39 بلد عضو وتعد الآلية الأفريقية للتقييم من قبل النظراء التي أسست سنة 2003 إجراء للرقابة يهدف إلى تشجيع الحكامة الرشيدة في إفريقيا كما أنها ضرورية لتحقيق أولويات الشراكة الجديدة من أجل تنمية افريقيا (نيباد) التي تم تغييرها حاليا إلى وكالة تنمية الاتحاد الإفريقي وأهداف الألفية من أجل التنمية.

كما يتعلق الأمر بأداة وضعت باتفاق مشترك تنضم اليها الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي بشكل إرادي بغية تشجيع المصادقة على اجراءات و معايير و ممارسات تفضي الى تحقيق الاستقرار السياسي و النمو الاقتصادي و التنمية المستدامة و تسريع مسار التكامل الاقتصادي الإقليمي و تم تحقيق هذا الهدف من خلال تبادل الخبرات و تعزيز الممارسات الايجابية لاسيما تحديد النقائص و تثمين القدرات الواجب تدعيمها بالنسبة للبلدان المشاركة. و تشجع هذه الألية التقاسم والتعلم المتبادلين بفضل حوار بناء و مقنع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى