الجزائر

إيرو: “الجزائر وفرنسا تربطهما شراكة استثنائية”

وليد أشرف

أكد الوزير الفرنسي للشؤون الخارجية والتنمية الدولية جون مارك أيرو، الثلاثاء 29 مارس، بالجزائر العاصمة أن الجزائر وفرنسا تربطهما شراكة استثنائية، معربا عن أمله في قطع أشواط في بعض الملفات.

وقال إيرو في تصريح للصحافة لدى وصوله إلى المطار الدولي هواري بومدين بالجزائر العاصمة: “إن زيارته إلى الجزائر هي قبل كل شيء زيارة صداقة، كما تمثل فرصة للتذكير أن ما يربطنا من الآن فصاعدا هي شراكة استثنائية يتعين علينا الحرص على ضمان استمراريتها ..وهذا ما سنسعى إلى تكريسه في إطار اللجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى الجزائرية-الفرنسية”.

وأوضح أن أول زيارة له إلى الجزائر كانت سنة 2013 في إطار انعقاد اجتماع اللجنة الحكومية الثنائية، مشيرا إلى أن هذه الزيارة ستتناول التحضير في أحسن الظروف للاجتماع المقبل لهذه اللجنة المقرر مطلع أبريل المقبل، مؤكدا أنه “حامل لرسالة من الرئيس الفرنسي  فرانسوا هولاند إلى رئيس الجمهورية  عبد العزيز بوتفليقة والوزير الأول  عبد المالك سلال و الشعب الجزائري”.

وأوضح أيرو أن المحادثات التي سيجريها مع مسؤولين سامين جزائريين ستتمحور أساسا حول “المسائل الثنائية والاقتصادية المتعلقة بالشباب”، معربا عن أمله في “قطع أشواط” في بعض الملفات.

وأضاف أنه سيتم أيضا التطرق إلى المسائل الإقليمية المتعلقة بالأمن  والسلم و”كذا المكافحة المشتركة ضد الارهاب”، موضحا أن الطرفان يتطلعان إلى “التوصل إلى تحقيق الاستقرار في هذا الجزء من العالم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى