اتصالالجزائرالرئيسيةسلايدر

استعراض ضخم للقوة من جبهة التحرير بالعاصمة عشية ترشح بوتفليقة!

إيمان عيلان

أعلن، اليوم السبت 9 فبراير، حزب جبهة التحرير الوطني، رسميا ترشيحه الرئيس المنتهية عهدته عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.

وقال معاذ بوشارب، منسق هيئة تسيير جبهة التحرير الوطني، خلال كلمة ألقاها بالقاعة البيضاوية بالعاصمة الجزائر:”إسم الرئيس بوتفليقة مدون بأحرف أزلية، لقد أفنى زهرة شبابه من أجل استقلال الجزائر واستعادة السيادة الوطنية، نرشح الرئيس نتيجة خياراته واستكمالا لإنجازاته”.

وكانت القاعة البيضاوية تعج بآلاف الحاضرين، قدموا من كل صوب وحدب، حاملين شعارات “بوتفليقة ديالنا”، حيث تخلل التجمع الضخم حضور عدد كبير من وزراء حكومة ووزراء سابقون، بالإضافة إلى مناضلي بحزب الآفلان، في استعراض قوة حقيقي عشية الاعلان الرسمي من المعني بالامر ترشحه المتوقع خلال الاسبوع الجاري حسب عدة مصادر متطابقة.

حضور لافت لمدير الحملة عبد المالك سلال

وكان من بين الحضور الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال، بوصفه مدير الحملة الانتخابية لبوتفليقة، ووزير العلاقات مع البرلمان محجوب بدة، وزير العدل الطيب لوح، وزير التعليم العالي الطاهر حجار، والأمين العام الأسبق للأفلان جمال ولد عباس، فضلا عن رئيس المجلس الشعبي الوطني الأسبق، محمد العربي ولد خليفة، ووزير الصحة السابق السعيد بركات، والطاهر خاوة، وقيادات افلانية عديدة من الصف الأول.

وأستهل بوشارب كلمته أمام الآلاف قدموا من 48 ولاية بعبارة:” جبهة التحرير أعطيناك عهدا وعزمنا أن تحيا الجزائر”، داعيا حزبه للتحضير للحملة الانتخابية بقوة وعزم، ووضع اليد في اليد من أجل المجاهد الرجل الفذ والمناضل عبد العزيز بوتفليقة” مضيفا في سياق خطابه:” بالدعوة إلى رفع التحدي، والنجاح في المهمة بسواعد الأفلانيين إذا ما توافرت النية الحسنة”.

وقال بوشارب:”نقف وقفة شموخ وعز نجدد دعمنا لفخامة الرئيس، لمواصلة مسيرة البناء الوطني، لكي تبقى قوية بقيادتها منيعة بتلاحم كل أطياف شعبها، هو قائد من الأجيال التي أخلصت للثورة”.

وكان بوشارب متقينا في خطابه بأن بوتفليقة سيضمن بقاء الجزائر قوية منيعة وعزيزة وآمنة، شامخة أمام الدول، مبديا تمسك الحزب العتيد ومناضليه في مواصلة مسيرة التنمية والتقدم، وبعبارة اعتزاز وفخر قال:”الافلان كسب رهان الترشح لمجلس الأمة، بفضل تجنيد مناضلي ومنتخبي الحزب، وعدد من التشكيلات السياسية التي دعمت الأفلان، وأدعوا الشباب إلى الافتخار بثورة نوفمبر، وصون رسالة الشهداء، والعمل على تعزيز أمن واستقرار الجزائر.

ولم يفوت بوشارب الفرصة للتذكير، بالمؤتمر الاستثنائي للحزب بعد الرئاسيات المقبلة، وأنه تقرر تحديد تاريخ انعقاده بعد الرئاسيات، لأنها تشكل أولوية بالنسبة للحزب في الفترة الحالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى