اتصالالجزائرحوادث

الطلابي الحر: الأحياء الجامعية تحولت إلى للموت وليست للحياة

ريم بن محمد

ندد الاتحاد الطلابي الحر، بالجريمة الشنيعة التي راح ضحيتها طالب جامعي في السنة الثالثة طب، تعرض للذبح بطريقة شنيعة بغرفته بالحي الجامعي طالب عبد الرحمان.

وحذر الطلابي الحر في لقاء طارئ صبيحة يوم الإثنين 11 فبراير2019 برئاسة الأمين العام صلاح الدين دواجي، مما آلت إليه الجامعة الجزائرية في السنوات الأخيرة خصوصا في تزايد انتشار الجرائم التي باتت تستهدف الطلبة داخل الإقامات.

وقال الإتحاد إن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها فلقد شهدت الأسابيع الماضية مقتل طالب أجنبي أمام باب الإقامة بعنابة، كما عرفت العديد من الإقامات دخول الغرباء بشكل متزايد وهذا ما نلتمسه في كل من إقامات أولاد فايت وسعيد حمدين، كما شهدت الإقامة الجامعية للبنات ببرج بوعريريج حادثة أقل خطورة خلال الشهر الماضي من خلال إقدام شخص في حالة سكر ودخوله ليلا إلى أجنحة الطالبات وترويعهن مما أدى إلى إغمائهن ونقلهن إلى المستشفى دون محاسبة المتسبب في ذلك .

وأضاف الاتحاد، في بيان له، إن وزير القطاع على علم بالوضعية الخطيرة التي تيعشها الاقامات الجامعية.

وطالب الاتحاد الطلابي الحر، بالتحرك المستعجل في إتخاذ ومباشرة الآليات لآستتباب الأمن ومحاسبة المتورطين في التسيب التي تعيشه الإقامات، كما ندعو الطلبة إلى التحلي بروح المسؤولية وضبط النفس لغلق الباب أمام من يريدون استغلال الحادثة لتهييج الرأي العام وإدخال الجامعة الجزائرية في حالة اللاإستقرار خصوصا في هاته الظروف التي تعيشها البلاد وأن الإتحاد سيقف بالمرصاد ضد كل المحاولات البائسة لزعزعة الجامعة كما ندعو الجهات الأمنية والقضائية إلى التحرك وكشف ملابسات عملية القتل ومحاسبة المجرمين وتنفيذ الإعدام في حقهم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى