اقتصاد وأعمالتكنولوجيا

القمر الصناعي “ألكوم سات1” للاتصالات في الفضاء قبل جوان 2017

ريم بن محمد

سيتدعم البرنامج الفضائي الجزائري قبل جوان 2017 بالقمر الصناعي السادس بعد نجاح إطلاق 5 أقمار صناعية خاصة بمراقبة الأرض منذ 2002.

وأعلن المدير العام للوكالة الفضائية الجزائرية عزالدين اوصديق، الأربعاء 28 سبتمبر، بالجزائر العاصمة، عن إطلاق القمر الصناعي “ألكوم سات1” الخاص بالاتصالات السلكية واللاسلكية قبل جوان 2017.

وقال أوصديق، أن القمر الصناعي “ألكوم سات1″، سيمكن من تعزيز السيادة الوطنية في مجالات الاتصالات السلكية واللاسلكية والبث التلفزي.

وأضاف أوصديق، خلال ندوة صحفية في ختام الإطلاق الناجح، الاثنين 26 سبتمبر، لثلاثة أقمار صناعية جزائرية للرصد، أن “القمر الاصطناعي ألكوم سات1 سيتم إطلاقه قبل نهاية جوان 2017 بهدف تعزيز السيادة الوطنية في مجالات الاتصالات السلكية واللاسلكية والبث التلفزي والهاتف و الانترنت”.

وأكد أن هناك برنامج كبير وضع في إطار هذا المشروع مع التزويد بمحطة أرضية على مستوى بوشاوي مع ترددات على مستوى الهضاب العليا، مضيفا أن استغلاله سيوكل إلى كفاءات جزائرية هي بصدد التكوين بالتعاون مع الصين.

وتم الانطلاق في المشروع بالشراكة مع الصينيين الذين كانت للجزائر معهم برنامج تكوين جد واسع، حيث يتواجد هناك 150 دكتوراه وماستر بصدد التكوين، بالإضافة إلى 170 آخرين بصدد التدريب والمشاركة في انجاز الأقمار الصناعية.

يذكر أن إطلاق ثلاثة أقمار صناعية جزائرية (ألسات-1 ب,ألسات-2 ب وألسات-1 ن) بنجاح، صباح الاثنين على متن الصاروخ الهندي35 -PSLV C انطلاقا من منصة سريهاريكوطا للمركز الفضائي ساتيش دهاون بالجنوب الشرقي للهند.

ويهدف هذا البرنامج الفضائي عبر هذه الأداة الإستراتجية، إلى تقوية قدرات الجزائر فيما يتعلق برصد الأرض لخدمة التنمية المستدامة وتعزيز السيادة الوطنية.

وقال أوصديق، أن الخطة الإستراتيجية تمتد إلى 2040 بقدرات وخبرات جزائرية، مشيرا إلى أن متوسط عمر المهندسين الجزائريين العاملين على البرنامج البالغ عددهم 254 مهندس، يتراوح بين 25 و35 سنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم