اتصالالجزائر

بدوي: هناك من يراهن على إفساد الانتخابات الرئاسية القادمة

وليد أشرف

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي، اليوم الثلاثاء، بمناسبة رده، على انشغالات نواب البرلمان، بخصوص مشروع القانون المتعلق بالقواعد العامة للوقاية من أخطار الحرائق والفزع، إن هناك من يراهن على إفساد الانتخابات الرئاسية القادمة.

وقال بدوي، “إننا اليوم أمام مرحلة حاسمة لتكريس البناء الديمقراطي لبلادنا وهو أهم حدث تنصب عليه الأعين على المستوى الدولي ونجاحه سيفوت الفرصة على أعداء الجزائر الذين يراهنون على إفشال هذا الموعد”.

واستطرد بدوي ” لكن كل أبناء الجزائر سيقفون بالمرصاد لكل المناورات وكلهم إيمان أنه لا مجال للخطأ، وفاء لتضحيات شهدائنا الأبرار وشهداء الواجب الوطني، وعليه فالمسؤولية تقع على عاتق الجميع ويجب على كل واحد منا أن يتحمل مسؤولياته وأنا لا أشك في ذلك فكل أبناء وطننا الغالي تجري في عروقهم رسالة الشهداء حفاظا على المكاسب المحققة مكاسب الأمن والاستقرار والتنمية”.

وأوضح وزير الداخلية، “إننا أمام أول انتخابات رئاسية ستنضم في ظل الدستور الجديد الذي بادر به فخامة السيد رئيس الجمهورية سنة 2016، وكذا القوانين المتمخضة عنه، والذي جاء بعدة ضمانات تعزز الصرح المؤسساتي والديمقراطي لبلادنا ولعل أهمها الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات والتي تتشكل مناصفة من قضاة وكفاءات المجتمع المدني”.

وأضاف بدوي، إنه “مع هذه الاستشارة الانتخابية التي تخص الاستحقاقات الرئاسية، نجد أن المسار الانتخابي قد اكتمل في ظل الدستور الجديد بعد تنظيم الانتخابات التشريعية والمحلية لسنة 2017، وكل استشارة انتخابية لها خصوصياتها مما سيسمح لنا مستقبلا بتقييم موضوعي لمنظومتنا القانونية الجديدة وتحسينها وفق نظرة متكاملة”.

وطمأن وزير الداخلية كل المشاركين في الانتخابات الرئاسية بأن ” دور الإدارة يبقى دورا تنظيميا بامتياز بحيث يضمن الحقوق الدستورية والقانونية لكل الشركاء السياسيين في الحق في الترشح في كنف احترام مبادئ المساواة والحياد والشفافية، وهو ما سهرنا على تجسيده من خلال تقديم جميع التسهيلات لكل الراغبين في الترشح وبدون تمييز وقوانين الجمهورية واضحة في هذا المجال”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى