اقتصاد وأعمال

تراجع فاتورة الحبوب بـ28% خلال الأربعة أشهر الأولى من 2016

نسرين لعراش

انخفضت فاتورة واردات الحبوب (قمح وذرة وشعير) بـ 28 % خلال الأربعة أشهر الأولى من 2016 في حين سجلت الكميات المستوردة تراجعا بوتيرة أقل.

ونزلت فاتورة استيراد الحبوب إلى 940.89  مليون دولار أمريكي مقابل 1.31 مليار دولار أمريكي خلال نفس الفترة من السنة الفارطة بحسب الأرقام الصادرة عن المركز الوطني للإعلام الآلي التابع للجمارك.

ومن حيث الكميات تراجعت الواردات باستثناء القمح اللين بـ9.5%، إلى 4.39 مليون طن مقابل 4.85 مليون طن.

وتراجعت فاتورة استيراد القمح بنوعيه الصلب واللين إلى 660.57 مليون دولار أمريكي مقابل 871.76 مليون دولار بنسبة 24.23% لكميات بلغت على التوالي 2.73 مليون طن و2.8 مليون طن.

وتراجعت فاتورة القمح اللين إلى 433.55  مليون دولار أمريكي مقابل 544.75 مليون دولار أمريكي، علما أن الكميات المستوردة عرفت ارتفاعا طفيفا قدر بـ 2.17 مليون طن مقابل 2.12 مليون طن، فيما تراجعت فاتورة الاستيراد للقمح الصلب إلى 227.02 مليون دولار أمريكي مقابل 327.01 مليون دولار 30.6%) مع انخفاض الكميات المستوردة إلى  665.386 مقابل  681.159  طن.

وبخصوص واردات الذرة فقدرت بـ 221.14 مليون دولار مقابل346.94  مليون دولار (-36.23%) بحجم مستورد بلغ 1.23 مليون طن مقابل 1.67 مليون طن.

وبلغت واردات الشعير 59.17 مليون دولار مقابل 90 مليون دولار (-34.23 %) لكمية قدرت ب 324.520 طن مقابل 370.581 طن.

ويعود التراجع إلى انخفاض الأسعار في الأسواق العالمية، وبفضل الانتاج العالمي الوفير، حيث تجاوز للعام الرابع على التوالي كمية القمح المنتجة الكمية المستهلكة ما سيعزز تخزين الحبوب الأكثر استهلاكا في العالم والتي ستعرف ذروتها منذ 15 سنة مع ارتفاعات معتبرة في الصين والولايات المتحدة، بحسب إحصاءات “الفاو”.

وتم رفع التوقعات العالمية الخاصة بمخزونات الحبوب إلى 642 مليون طن وفي المقابل يرتقب أن تعرف التبادلات العالمية للحبوب انخفاضا بـ 2 % مقارنة بالسنة الماضية لتصل 369 مليون طن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى