اتصالالجزائرصحة

تكوين 100 طبيب مقيم حول الأورام السرطانية

إبراهيم لعمري

استفاد ما يقارب من 100 طبيب مقيم وهم على مشارف  نهاية مسارهم الجامعي من تكوين حول الأورام السرطانية  تحت اشراف تحت إشراف البروفيسور عدة بونجار رئيس الجمعيةالجزائرية للتكوين والبحث في الاورام “سافرو” ورئيس مصلحة الأورام بمستشفى البليدة.

ويمثل  هؤلاء الأطباء من مختلف المستشفيات الجامعية للبلاد وتمتد الدورة التكوينية التي انطلقت أمس الى غاية العاشر من شهر جانفي الجاري  وحسب البروفيسور المؤطر بونجار  فإن الأطباء تلقوا معلومات عن علاج  مختلف أنواع السرطان منها “سرطان الثدي والرئة والبنكرياس والقنوات الصفراوية  والمبيض وسيحول الأطباء المكونون الذين يستلمون شهادات تخرجهم شهر فيفري المقبل إلى  مدن مختلفة عبر الولايات الداخلية للوطن.

وتهدف هذه الدورة التكوينية تلقين  طرق العلاج من أجل استفادة المرضى من نفس التكفل عبر كامل مصالح الأورام عبر الوطن،حسب البروفيسور بونجار الذي أكّد أنّ 50000 حالة جديدة لكل أنواع السرطان تسجل سنويا بالجزائر تحتاج إلى علاج ثقيل، الذي وصفه بالمتحدث بـ”المقبول” .

وخلال هذه الدورة الثانية من نوعها التي يستفيد منها 100 مختص على مدار خمسة أيام سيناقش المتكونون الجوانب الأخرى لمكافحة السرطان , وقد سمحت هذه الفرصة بعرض مختلف تطورات البحث في ميادين مختلفة مثل علاج سرطان الرئة وكذا سرطان الثدي والأنبوب الهضمي والجهاز البولي وكذا العلاج المناعي , وقد تم خلال الدورة الكشف عن العديد من العلاجات الجديدة والتجارب الإكلينيكيةالتي تؤكد وتعكس التطورات في مجال مكافحة هذا المرض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم