اتصالالجزائرالرئيسيةالعالمسلايدر

حسان قاسيمي: الجزائر منعت دخول جنود الجيش السوري الحر

وليد أشرف

أكد مسؤول بوزارة الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم، يوم الخميس بالجزائر العاصمة، بأن الأشخاص الذين تم مؤخرا  إرجاعهم عند حدود البلاد الجنوبية ليسوا بمهاجرين، مؤكدا: لماذا ليسوا بمهاجرين؟ ببساطة لأن الأمر يتعلق بجنود من الجيش السوري الحر الذين كانوا في حلب”.

وكشف مدير المركز العملياتي بوزارة الداخلية والمكلف بملف الهجرة ، في تصريحات لوكالة الأنباء الجزائري، حسان قاسيمي، أن “هناك معلومات مغلوطة وزائفة تماما وهي غير مطابقة للواقع “موضحا بالقول “لقد تم تقديمهم هؤلاء الأشخاص على أنهم مهاجرين إلاّ  أنهم ليسوا كذلك. لماذا ليسوا بمهاجرين؟ ببساطة لأن الأمر يتعلق بجنود من الجيش السوري الحر الذين كانوا في حلب”.

وتأسف قاسيمي “لتناقل بعض منظمات حقوق الإنسان لمعلومات خاطئة، مشددا على تفنيد “الاتهامات الموجهة للجزائر برفض طلب اللجوء لهؤلاء الأشخاص”.

 

من يمولهم للوصول إلى الجزائر ؟

وتساءل قاسيمي “لماذا لم يطلب هؤلاء الجهاديين اللجوء في تركيا لما وصلوا إليها لو كانت حياتهم حقا مهددة ؟”، مؤكدا أنهم استفادوا من جوزات سفر مزورة قبل أن يتم تحويلهم عبر الطائرات إلى السودان بعدها إلى موريتانيا.

كما طرح المدير المكلف بملف الهجرة بالوزارة مجموعة من التساؤلات ومنها: من هو هذا المهاجر الذي يمكنه بكل رفاهية السفر عبر كل تلك العواصم وصرف أكثر من  200 مليون سنتيم للوصول إلى الحدود الجنوبية الجزائرية؟ ومن يمول تنظيم وتأطير وحماية هؤلاء الجهاديين؟

واستطرد في هذا السياق يقول “انطلاقا من موريتانيا، دخلوا من شمال مالي تحت  حماية جماعات إرهابية أتت بهم إلى عين خليل لإدخالهم إلى التراب الوطني عبر  تيمياوين موضحا أن هناك طريق آخر (بالطائرة) من السودان إلى باماكو (مالي) حيث  يوجد تواطؤ محلي كبير إذ يتم الصعود بهم نحو أغاديس حيث تتكفل جماعات مسلحة بنقلهم إلى الحدود الجزائرية.

وبعد أن تساءل عن تمويل طوابير الجهادين هذه وعن الطرف الذي يضمن لهم  الحماية، تأسف قاسيمي عن عدم تناول كل هذه المعلومات في بيانات تلك  المنظمات.

وأردف ذات المسؤول قائلا “لو كانوا حقا مهاجرين في حالة خطر وبحاجة إلى حماية  السلطات الجزائرية فلماذا لم يتوجهوا إلى السلطات الجزائرية عند وصولهم إلى الحدود والتي تجنبوها من أجل تفادي مراقبة السلطات العمومية”.

وخلص مدير المركز العملياتي بوزارة الداخلية إلى القول بأن “هؤلاء الأشخاص تم توقيفهم في حالة تلبس وهم يخترقون الحدود الجزائرية بطريقة غير شرعية وقد تم وضعهم في مركز الاستقبال بتمنراست حيث تم التأكد من أصلهم ومسارهم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم