اتصالالجزائر

رئاسيات: أحزاب التحالف والكتل البرلمانية في مجلس الأمة ترحب بإعلان ترشح بوتفليقة

أحمد أمير

رحبت أحزاب التحالف الرئاسي، وأحزاب سياسية موالية، بإعلان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لولاية رئاسية جديدة.

 

جبهة التحرير الوطني

ثّمن حزب جبهة التحرير الوطني، قرار ترشح عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية جديدة، معتبرا أن البرنامج الذي أعلن عنه يتضمن “تصورا واضحا ودقيقا للمرحلة المقبلة”.

وبارك حزب جبهة التحرير الوطني، إعلان بوتفليقة ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة لـ 18 أفريل المقبل مجددا تثمينه لهذا القرار الذي “يترجم بصدق” التزامه بـ”خدمة وطنه والاستعداد الدائم للتضحية من أجله، وفاء منه للشعب الجزائري الكريم ولرفاقه من الشهداء الأبرار والمجاهدين الأخيار”.

 

تجمع أمل الجزائر

كما اعتبر كل من حزب تجمع أمل، أن إعلان ترشح عبد  العزيز بوتفليقة جاء “استجابة للنداءات والمناشدات المتكررة” من طرف الشعب الجزائري والطبقة السياسية والمجتمع المدني الذين “ناشدوه بإلحاح للاستمرار في  قيادة البلاد نظرا لما تحقق منذ مطلع الألفية الثالثة من إشاعة للسلم والوئام  المدنيين وغرس ثقافة المصالحة الوطني” وكذا “تدارك العجز المسجل في عدة مجالات   تنموية واقتصادية”.

وقال عمار غول، في تصريح لـ”الجزاٍئر اليوم”  ان حزبه يثمن عاليا الرسالة البرنامج التي أعلنت من خلالها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لعهدة جديدة  كما ننوه بمضمون الرسالة التي جاءت استجابة للطبقة السياسية والمواطنين والمواطنات المجتمع المدني وجل فعاليات المجتمع”.

وجدد غول جاهزية حزبه واستعداده القوي للانخراط في حملة جمع التوقيعات وتنشيط الحملة الانتخابية على مستوى التراب الوطني وفي الجالية بالتعاون مع أحزاب التحالف الرئاسي ومجموعة الاستمرارية من اجل الاستقرار والإصلاح والأحزاب السياسية وفعاليات المجتمع المدني المساندة للمترشح عبد العزيز بوتفليقة” .

وذكر غول أن خطابه السياسي في جميع المناسبات ينسجم مع مضمون الرسالة البرنامج التي أعلن بوتفليقة ترشحه من خلالها.

 

التجمع الوطني الديمقراطي

رحب التجمع الوطني الديمقراطي ببالغ الارتياح والاعتزاز بإعلان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقال الحزب في بيان له، إن الإعلان ضمّنه الرئيس المترشح، المحاور الكبرى لبرنامجه الرئاسي ولاسيما الإصلاحات الجوهرية بما يتناغم مع مسيرته الحافلة بالتضحيات والمجهودات الجبارة في خدمة الجزائر بتفاني وإخلاص، ومواصلة تحقيق الجزائر المزيدمن المكتسبات والإنجازات.
وجدد التجمع الوطني الديمقراطي موقفه الثابت المعبّر عنه في عدة مناسبات، بجنب دعم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، فإنه يؤكد استعداده التام للمساهمة بقوة رفقة أحزاب التحالف الرئاسي في إنجاح الحملة الانتخابية للمترشح عبد العزيز بوتفليقة والترويج لبرنامجه الانتخابي على أوسع نطاق قصد تحقيق فوزه بعهدة رئاسية جديدة بتزكية شعبية قوية يوم 18 أفريل المقبل.

وأكد صديق شهاب الناطق الرسمي باسم حزب التجمع الوطني الديمقراطي: “كنا ننتظر في هذا الترشح استجابة للدعوات المتكررة من أحزاب التحالف من جمعيات ومنظمات المجتمع المدني “.

 

التحالف الوطني الديمقراطي

وقال بلقاسم ساحلي، إن حزبه تلقى بارتياح ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقبلة، مضيفا أن “القرار أثلج قلوب المناضلين في الحزب الذي من ناشدوا الرئيس بالحاح للاستمرار في قيادة البلاد لما حققته من مكاسب على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والدبلوماسي”.

 

الحركة الشعبية الجزائرية

أكدت الحركة الشعبية الجزائرية، دعمها لمترشح عبد العزيز بوتفليقة، بعد يوم من إعلان ترشحه لعهدة خامسة.

وجاء في بيان للحركة أن  دعمها  لمشروع ورؤية عبد العزيز بوتفليقة يتم تعزيزه من خلال الخطوط العريضة للإصلاحات المعلنة والمشاريع المستقبلية الواردة في رسالة ترشحه كما تعهدت الامبيا بتنشيط الحملة الانتخابية والتعبئة لصالح المترشح بوتفليقة، في جميع أنحاء الوطن وفي المهجر مع الولاء والإخلاص والتفاني كما كما أكد حزب عمارة بن يونس استعداده الكامل للعمل مع شركائه في التحالف الرئاسي، مع العلم أن عمارة بن يونس يتولى مهمة الاتصال في مديرية الحملة الانتخابية لبوتفليقة.

المجموعات البرلمانية بمجلس الأمة ترحب بقرار الترشح

أصدرت المجموعات البرلمانية الثلاث الممثلة بمجلس الأمة بيانا ترحب فيه بقرار السيد عبد العزيز بوتفليقة الترشح لعهدة رئاسية جديدة، هذا نصه الكامل :

” إنّ المجموعات البرلمانية الثلاث الممثلة بمجلس الأمة ( الثلث الرئاسي، حزب جبهة التحرير الوطني و حزب التجمع الوطني الديمقراطي) تعرب عن ارتياحها العميق و ترحيبها الكبير بقرار المجاهد عبد العزيز بوتفليقة يوم الأحد 10 فيفري 2019 الترشّح لعهدة رئاسية جديدة بموجب الاستحقاق الرئاسي المقرر يوم 18 أفريل المقبل.

وإذ تبارك المجموعات البرلمانية بمجلس الأمة للجزائريات و الجزائريين بهذا الإعلان الذي يأتي تلبية و استجابة لمطلب شعبي جماهري، وكذا تحقيقا لرغبة شريحة واسعة من الطبقة السياسية و تنظيمات المجتمع المدني في بلادنا ، فإنها تثمّن هذا القرار و تسدي جزيل الشكر وعظيم الإمتنان إلى المجاهد عبد العزيز بوتفليقة الذي آثر على نفسه مواصلة المسيرة و استكمال الدرب الذي بدأه مع الشعب الجزائري سنة 1999 ضمن مسار عميق لإعادة بناء الوطن بعد الإنهيار الذي عرفه أثناء العشرية الأخيرة من القرن الماضي، وذلك من خلال إخماد نار الفتنة وإعادة السلم والأمن وإنعاش الاقتصاد واستعادة مكانة الجزائر في المحافل الدولية والشروع في إصلاحات هامة في مختلف المجالات.

كما تُعربُ المجموعات البرلمانية بمجلس الأمة عن كامل دعمها للاقتراحات التي أعلن عنها الْمترشّح عبد العزيز بوتفليقة ضمن الخطوط العريضة لبرنامجه الانتخابي المفعم بالأمل، لا سيما تنظيم ندوة وطنية تُتوّج بإجماع وطني حول الإصلاحات والتغييرات التي يتعيّن على بلدنا القيام بها في إطار دستور توافقي جديد وكذا مواصلة الإنجازات لمختلف المشاريع و العمل على تعزيز الثقة بين المواطنين ومؤسسات الدولة وما إلى ذلك من الإجراءات الرامية إلى تمكين الجزائر من تحقيق قفزة نوعية هائلة في سبيل التنمية التضامنية وتوطيد دولة الحق والقانون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى