الجزائر

سيد أحمد فروخي: مساحة الزيتون ارتفعت بـ300% إلى 450 ألف هكتار

أحمد أمير

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري سيد أحمد فروخي، الأحد 20 ديسمبر، بمغنية ولاية تلمسان، أن مساحات الزيتون ارتفعت بنسبة 300 % بين 1999 و 2015، حيث انتقلت المساحات المزروعة من 150 ألف هكتار إلى 450 ألف هكتار سنة 2015، في المناطق السهبية والشمال والصحراء.

ودعا فروخي المنتجين والمزارعين إلى ضرورة تطبيق المعايير الحديثة في الإنتاج بما يسمح بتصدير زيت الزيتون الجزائري إلى الخارج.

وقال فروخي خلال افتتاح أشغال الملتقى الجهوي المهني للزيتون إن تطبيق المعايير الجديدة في الإنتاج المرتكزة على التقنيات الحديثة تسمح بزيادة تنافسية المنتج الجزائري في الأسواق العالمية لزيت الزيتون التي تعرف طلبا كبير على المادة.

وينظم الملتقى من طرف الجمعية الوطنية لترقية الزيتون، بهدف بحث الجوانب الخاصة بترقية جودة العلامة الجزائرية وتوفير الظروف الملائمة للتصدير.

وعلى الرغم من ارتفاع المساحات المزروعة تستورد الجزائر سنويا حوالي 60 ألف طن من زيتون المائدة من اسبانيا وإيطاليا وتونس والمغرب ولبنان وسوريا قبل الحرب.

وتجاوز عدد أشجار الزيتون في الجزائر 48 مليون شجرة في في 2014، مقابل 17 مليونا عام 2002، على مساحة إجمالية مزروعة ناهزت  250 ألف هكتار.

وبلغ الإنتاج في السنوات الخمسة الأخيرة حوالي 700 ألف طن في المتوسط، لتحتل الجزائر المرتبة الثامنة عالميا في إنتاج الزيتون بنوعيه الموجه للزيت أو المائدة.

ويعتبر صنف “سقواز” المتميز بكبر ثمرته وغناه بالزيت الأكثر انتشارا في البلاد، وثلثي مساحة أشجار الزيتون توجد في ولايات وسط وشرق البلاد، وهي بجاية وتيزي وزو، البويرة، جيجل، سطيف وميلة، وثلث المساحة المتبقية في الغرب وجنوب البلاد وهي ولايات غليزان ومستغانم ومعسكر وتلمسان وعين تموشنت، في الغرب، ووادي سوف وبشار والجلفة جنوب البلاد، ويوجه 88 % من الإنتاج للزيت فيما المتبقي لزيتون المائدة.

 

تحسن الأنظمة

وسجل القطاع تحسن في أنظمة الإنتاج التي انتقلت من النمط التوسعي إلى المكثف بفضل استعمال تقنيات حديثة في شغل المساحات المزروعة واستعمال أصناف ذات جودة عالية والشروع في مكننة شعبة إنتاج الزيت.

وعرفت بعض مناطق الإنتاج الرئيسية في شمال البلاد وخاصة منطقة القبائل وولاية جيجل سلسلة حرائق واسعة خلال العشرية الأخيرة، تسببت في تدمير مساحات واسعة مزروعة بأشجار الزيتون، ما ساهم في تراجع الإنتاج.

 

قفزة سعرية

وكشفت أرقام رسمية أن سعر الطن من الزيتون قفز خلال موسم الجني الحالي إلى 875 دولارا للطن، وهو ما ينعكس على سعر المنتج النهائي حيث تراوح سعر اللتر من زيت الزيتون بين 700 و1000 دج حسب الجودة وحسب مناطق الإنتاج.

ويقدر معدل استهلاك الفرد الجزائري سنويا من زيت الزيتون بـ5 لترات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى