اتصالالجزائرثقافة

عيسى: مؤذن الحرم لرفع أول أذان في جامع الجزائر

إيمان عيلان

كشف، اليوم، وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، أن أول من يرفع أذان جامع الجزائر الأعظم، سيكون إمام الحرم المكي، علي أحمد ملا، بعد أن يتم تدشين الجامع من قبل فخامة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

وتحدث عيسى بمنتدى المجاهد، عن تسجيل إرتفاع طفيف في تكلفة الحج بالنسبة للسنوات القادمة، كونها ستقارب نصاب الزكاة الذي حدد في السنوات الفارطة بـــ552.500 دينار جزائري، تبعا للقرارات التي أعلنتها السلطات السعودية التي أقرت رفع تكلفة النقل بنسبة 300%، بعد أن بلغت سنة 2018 بـ52.5 مليون سنتيم.

وقال محمد عيسى، إن المفاوضات جرت بين الوزارة الوصية والمتعاملين السعوديين، وكللت بالنجاح بعد الاتفاق على الحفاظ على نفس قيمة التكاليف بالنسبة للإيجار والسكنات والوجبات.

ونفى المسؤول الأول عن قطاع وزارة الشؤون الدينية، ما تم تداوله بخصوص مجالسة أئمة الجزائر لأي عائد من تنظيم”داعش” مؤكدا بالقول:”لم يحصل لأئمة وزارة الشؤون الدينية أن جالسوا في الجزائر أي عائد من تنظيم “داعش” ــ يضيف ـــ لا أعرف أن كان حقا من رجع من هذا التنظيم وموجود في السجون الجزائرية”، مشيرا أن أئمة الجزائر التقوا بالجماعات الإرهابية المسلحة بالسجن، وقاموا بمراجعات فكرية لتحليل المرجع الفكري والديني الذي دفعهم لحمل السلاح.

وعن الإجراءات المتخذة لمحاربة مثل هذه التصرفات، قال الوزير، إن مصالحه شنت حملة تحسيسية داخل السجون الجزائرية موجهة لفائدة السجناء المتهمين بتهمة الإرهاب، من أجل تصحيح بعض المفاهيم المظللة، التي غرستها الجماعات المتطرفة في عقول الشباب لتجنيدهم.

 

مصرف إسلامي للاستثمار في الأملاك الوقفية

وفي حديثه عن الأملاك الوقفية، أكد الوزير أنه اتخذ قرارا مؤخرا يسمح بالاستثمار في الأملاك الوقفية المهيئة، من خلال استقطاب كبار المستثمرين الذين يرفضون التعامل مع البنوك، حيث أعلن عن انطلاق 6 استثمارات كبيرة على مستوى العاصمة تتعلق بإنشاء مصرف إسلامي ومستشفى وفندقين ومركز أعمال وعمارتين، بالإضافة إلى 15 استثمارا ستنطلق قريبا في مناطق أخرى مؤكدا أن الحظيرة الوطنية للأملاك الوقفية تضاعفت بعد قرار السلطات الفرنسية إخلاء المقابر المسيحية، متوقعا أن يرتفع عدد الأملاك المسترجعة بعد تحديد أماكن بعض الأوقاف على مستوى الجزائر العاصمة استنادا إلى وثائق تركية تسلمها المركز الوطني للأرشيف مؤخرا، بالإضافة إلى أملاك أخرى يتم استرجاعها بالاستعانة بالقضاء سيتم الإعلان عنها قريبا.

 

مؤذن الحرم لرفع أول أذان في جامع الجزائر

وقال عيسى في منتدى جريدة المجاهد، إن هذا المجلس الوزاري المشترك سيجتمع برئاسة الوزير الأول أحمد أويحيى، للتداول حول تشكيلة وطبيعة الهيئة التي ستسير جامع الجزائر، مؤكدا أن النقاش حاليا يدور حول أن تكون مؤسسة عمومية ذات طابع إداري أو مؤسسة عمومية ذات طابع صناعي وتجاري على اعتبار أنه يحوي محلات تجارية، أو أن تكون مؤسسة ذات طابع خاص.

وأضاف الوزير أن تعدد الاقتراحات حسب القطاعات، يعود إلى أن جامع الجزائر هو مؤسسة دينية وثقافية وعلمية ومتحفية وبها فضاءات تسيرها مؤسسات صغيرة تنشط ضمن مؤسسة كبيرة اقترحت الوزارة أن تكون تحت إشراف الرئاسة أو الوزارة الأولى أو وزارة الشؤون الدينية، مشيرا إلى أن المجلس الإداري المسير للجامع سيتشكل من كل القطاعات المعنية.

وأوضح أن الجامع سيكون له طاقم ديني يتشكل من أربعة أئمة على الأقل يمثلون كل أطراف الوطن يتداولون على المنبر وسيعكس الأذان الذي سيرفع الهوية الوطنية وفي هذا الصدد، كشف وزير الشؤون الدينية عن سعي الوزارة إلى استضافة مؤذن الحرم المكي الشهير الإمام علي أحمد ملا، لرفع أول أذان في الجامع بصفة رمزية لإظهار عالمية جامع الجزائر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى