اتصالالجزائر

قايد صالح:اداوم بإصرار على تمكين قواتنا المسلحة من كسب كل التحديات التي قد تواجهها

الجزائر اليوم

يقوم الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، ابتداء من اليوم الأحد 23 ديسمبر 2018، بزيارة عمل وتفقد إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة.


الفريق قايد صالح، وبعد مراسم الاستقبال، وبمعية اللواء حسان علايمية، قائد الناحية العسكرية الرابعة، استهل زيارته إلى الناحية من القطاع العملياتي شمال – شرق إن أمناس، أين تفقد عددا من الوحدات المرابطة بهذا القطاع، وهذا في سياق معاينة الوحدات المنتشرة بالمناطق الحدودية، ليقوم بعدها بتدشين ثكنة مخصصة لوحدة من وحدات الدفاع الجوي عن الإقليم، تتوفر على جميع المرافق الضرورية التي تسمح للإطارات والأفراد للقيام بمهامهم على أكمل وجه، كما تابع عرضا شاملا حول هذه الوحدة قدمه قائدها.


وبنفس القطاع قام السيد الفريق بزيارة إلى الوحدة الطبية الجراحية بالدبداب، وهي الوحدة التي تضمن التغطية الصحية والعلاج لأفراد الوحدات، فضلا عن تقديم خدمات صحية للمواطنين القاطنين بهذه المنطقة وهذا من قبل أطباء مختصين وعامين وجراحين وأفراد شبه الطبي، فضلا عن تقنيين مؤهلين مكلفين بتشغيل مختلف المعدات والتجهيزات المتطورة والحديثة، السيد الفريق أكد بالمناسبة على أن هذا الإنجاز الهام يمثل حلقة وصل قوية في مجال تمتين اللحمة أكثر فأكثر بين الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني وعمقه الشعبي.
وبمدينة إن أمناس، أشرف الفريق على وضع حجر الأساس لنادي الموقع.
بعدها التقى السيد الفريق بأفراد وحدات هذا القطاع أين ألقى كلمة توجيهية تابعها جميع أفراد وحدات الناحية عبر تقنية التخاطب المرئي عن بعد، أكد في بدايتها على أهمية هذا اللقاء الذي يأتي أياما قليلة بعد احتفال الشعب الجزائري بواحدة من ذكرياته التاريخية الخالدة، ألا وهي الذكرى الثامنة والخمسون لمظاهرات 11 ديسمبر 1960 المجيدة، مجددا التأكيد على الأهمية القصوى التي يوليها شخصيا للرفع من جاهزية وحدات الجيش الوطني الشعبي:
” إنكم تعلمون جيدا، أنني أمنح للجانب العملياتي أهمية قصوى وأداوم بإصرار شديد، على توفير كل مقومات الرقي به إلى مستوياته المطلوبة، فكل التعليمات والتوجيهات تصب جميعها في خانة إدراك الأفراد لهذه الحقيقة بل لهذا المطلب الحتمي، وكل التوصيات التي أصدرها تباعا وفي الميدان مع كل زيارة ميدانية، تركز في مجملها على إنجاح المسعى العملياتي الذي يتسم بالطموح ويطغى عليه الشعور باكتساب كافة القدرات وكافة الوسائل والإمكانيات التي يمكن لها تحقيق هذه الأهداف المشروعة التي سعى الجيش الوطني الشعبي في السنوات القليلة الماضية إلى بلوغ منتهاها، لأن الأمر يتعلق باكتساب القدرات العملياتية والجاهزية القتالية التي يمكن من خلالها لقواتنا المسلحة في أي وقت وحين وعند الضرورة، أن تواجه مختلف بل كل التحديات وترفعها ميدانيا، وأن تواجه أيضا كل الرهانات وتكسبها ميدانيا أيضا، وذلكم هو صلب العمل المتفاني الذي ما فتئنا نؤديه بكل جدية وإخلاص في ظل توجيهات ودعم فخامة السيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى