اتصالالجزائر

أويحيى يعرض حصيلته الحكومية على البرلمان ديسمبر القادم!

لعمري ابراهيم 

يحضر الوزير الأول أحمد أويحيى، عرض بيان السياسية العامة لحكومته على البرلمان  منتصف شهر ديسمبر المقبل وسط  جدل واسع حول أدائه الحكومي الذي ارتبط بعدة قرارات اقتصادية وتصريحات سياسية أثارت موجة من الانتقادات من قبل الساحة السياسية .

وكان الوزير الأول قد قدم قدم أويحيى، خلال لقائه بقادة أحزاب  التحالف الرئاسي يوم الثلاثاء  الفارط بقصر الحكومة، التزامًا بعرض بيان السياسة العامة على غرفتي البرلمان شهر ديسمبر القادم بالأرقام، وذلك منذ تعينه شهر أوت 2017 خلفًا لعبد المجيد تبون ويُجبر الدستور الجزائري، الوزير الأول، تقديم بيان السّياسة العامّة، سنويًا إلى المجلس الشّعبيّ الوطنيّ، على أن تعقُبها مناقشة عامة من طرف النواب، يمكن أن تُختتَم بلائحة كما يمكن أن يترتّب على هذه المناقشة إيداع مُلتمَس رقابة يقوم به المجلس الشّعبيّ الوطنيّ، في حين يحق للوزير الأول أن يطلب من المجلس الشّعبيّ الوطنيّ تصويتا بالثّقة، وفي حالة عدم الموافقة على لائحة الثّقة يقدّم الوزير الأول استقالة الحكومة.

وقُوبلت عودة  أويحيى على رأس الجهاز التنفيذي، وهو من تولى المنصب نفسه ثلاث مرات منذ 1995، عدة انتقادات من طرف أحزاب المعارضة والنقابات المستقلة وكان إجراء طبع الأوراق النقدية أبرز قرار حكومي  تعرض للهجوم من طرف الخبراء، دون أن يلقى إلغاءً أو تعديلاً من طرف رئاسة الجمهورية، على خلاف تلك القرارات التي أعلن عنها وجوبهت بالرفض من طرف بوتفليقة، أهمها الشراكة بين القطاع العام والخاص وزيادات على الوثائق البيومترية، وفتح الاستثمار الفلاحي أمام الأجانب.

ويعول الوزير الأول في هذه المهمة على نواب حزب جبهة التحرير الوطني وكذا حزبه التجمع الوطني الديمقراطي بالإضافة الى نواب تجمع امل الجزائر وكذا الجبهة الشعبية الديمقراطية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم