اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدر

إعذارات لشركات حداد بتسليم المشاريع الكبرى المتأخرة قبل فسخ العقود

وجهت،وزارة الأشغال العمومية والنقل، إعذارات إلى شركات الأشغال العمومية عبر مختلف الولايات التي تنفد مشاريع رجل الأعمال علي حداد المتواجد رهن الحبس بالحراش، والتي أوكلت لها مهمة إنجاز الأشغال عبر 17 ولاية من أجل الإسراع في وتيرة الأشغال وتسليمها في أجالها المحددة قبل اللجوء إلى إجراء فسخ العقد.

وقد تسلمت أكثر من 17 مديرية تابعة لوزارة الأشغال العمومية الإعذارات، ويخص الأمر كل من ولاية تيزي وزو بيجاية، بسكرة، خميس الخشنة، بومرداس، قسنطينة برج باجي مختار، ورقلة وغيرها.

ويأتي هذا القرار المتخذ من قبل وزارة الأشغال العمومية والنقل، طبقا لتعليمات الوزير والذي أصدر أمرا باستئناف الأشغال في المشاريع الكبرى التي تم ضخ فيها مبالغ مالية معتبرة قدرت بآلاف المليارات، على غرار الطريق المزدوج الرابط بين تنس الساحلية وولاية شلف والذي يصل إلى غاية ولاية تسمسيلت، حيث قدم له إعذارات بعد توقف العمال عن ممارسة نشاطهم، فضلا عن مشروع الطريق الساحلي الرابط بين مرسى بن مهيدي بتلمسان والغزاوات، وكذا خط السكك الحديدية ومشروع جر مياه الشطر الغربي نحو شمال النعامة وجنوبي تلمسان.

وعرفت تلك المشاريع تجميدا منذ دخول المسؤول عنها سجن الحراش، ويتعلق الأمر برجل الأعمال علي حداد، الأمر الذي دفع بالمسؤولين إلى توجيه الإعذارات لانجاز المشاريع المتأخرة قبل اللجوء إلى إجراء فسخ العقود.

يذكر أن الوزير الاول السابق عبد المجيد تبون، كان قد وجه إعذارات لرجل الأعمال علي حداد بعد تأخره في تسليم المشاريع التي حصل عليها واغلبها بالتراضي من شقيق الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة والمتواجد حاليا في السجن العسكري بالبليدة والذي سيحاكم رفقة الجنرال توفيق وبشير طرطاق ولويزة حنون يوم 23 سبتمبر الجاري.

إيمان عيلان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم