الجزائرالرئيسيةسلايدر

الأفافاس يطالب بمجلس تأسيسي ويحذر من جر البلاد إلى الفوضى

اتهم مقري بالتخندق مع النظام

هاجم  منسق الهيئة الرئاسية لجبهة القوي الاشتراكية علي لعسكري النظام، وقال إنه لابد من رحيله  كما هاجم رئيس حركة مجتمع عبد الرزاق مقري واتهمه بالسير إلى جانب النظام ودعا الشعب إلى إحداث التغيير سلميا وجعل المظاهرات للتعبير عن رأي الشعب، والمطالبة بمجلس تأسيسي وجمهورية ثانية وحذر ممن  يريدون أن يجروا البلاد إلى العنف .

وقال العسكري  في كلمة له في لقاء مع مناضلي حزبه ومؤيديه بأم البواقي، إن النظام يجب أن يرحل وعلى الشعب أن يقول كلمته و أن ينهض من اجل إحداث التغيير لكنه، قال إن هذا التغيير يجب أن يكون سلميا، و أن لا يسمح الشعب لمن يريدون أن يجعلوا تغيرهم عنيفا أن يحققوا مأربهم.

وقال لعسكري، إن الافافاس تناضل من أجل أن يكون الأمن والسلم المدني في الجزائر، وحذر من أن أولئك الذي قال إنهم يريدون أن يجروا البلاد إلى العنف معتبرا أن النظام بأكمله هو أصل المشكلة السياسية في الجزائر، وأنه حتى لو غادر الرئيس بوتفليقة الحكم فسوف يضع شخصا آخر يخدم مصالحه-أي مصالح النظام- لدى-يقول العسكري- فيجب البحث عن الحلول السياسية لازمة البلاد وحلول سلمية، و يجب إعادة الاعتبار للسياسية في الجزائر بعد أن عمل النظام على جعل السياسيين مكروهين من طرف الشعب لتخلو الساحة أمامه-أي أمام النظام –لممارسة السياسية متفردا.

وانتقد العسكري سياسيين، وقال أنهم اليوم أصبحوا يمارسون السياسية لتحقيق مأربهم و مصالحهم الخاصة متناسين هموم الشعب وهاجم منسق الهيئة الرئاسية بجبهة القوى الاشتراكية، رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري وفكرة التوافق الوطني، و اتهمه بالتخندق مع النظام قائلا  حتى مقري جاء عندنا بفكرة التوافق الوطني وسار معهم-  ىأي مع النظام، وأضاف قائلا: انه يجب تقديم تضحيات من أجل إعادة الأمور إلى نصابها وتنحية النظام سلميا ودعا منسق الهيئة الرئاسية لجبهة القوى الاشتراكية إلى إرساء دولة القانون و الحريات حتى يثق الشعب في بلاده و يضمن حقوقه ويتخلى الشباب على وجه الخصوص عن فكرة هجرة البلاد، ودافع عن رفع أجور العمال، وقال إن البترول للجميع و من حق الجميع أن يستفيد من ريعه ودعا إلى محاربة الاوليغارشيا والبزناسية المنتشرين في مؤسسات الدولة.

إبراهيم لعمري

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم