الجزائر

الباحث سعد خياري: لا وجدود لـ”داعش” بالجزائر ومصالح أمنها قدوة في مكافحة الإرهاب 

إبراهيم لعمري

أكد الباحث في معهد العلاقات والاستراتيجيات الدولية، سعد خياري، الأربعاء 1 مارس، بباريس أنه لا وجود لقوة إرهابية منظمة في إشارة إلى تنظيم الدولة “الإسلامية” في العراق والشام “داعش” الإرهابي، في الجزائر، مشيدا بدور مصالح الأمن الجزائرية في مكافحة الإرهاب والتي أصبحت قدوة للعديد من الدول في هذا المجال.

ويرى الباحث المختص في الجزائر وحوار الأديان بأن الأعمال الإرهابية في المنطقة هامشية بالنسبة لما يحدث في سوريا والعراق، مشيرا إلى أنه لا توجد قوة إرهابية منظمة في الجزائر كما يعتقده البعض.

ويعود الفضل في ذلك برأي الباحث، أولا لقوات الأمن الجزائرية، التي توجد على أهبة الاستعداد منذ حادثة عين أميناس في 2013، لأنها كانت صدمة كبيرة، مضيفا: لقد تجرؤوا على مهاجمة حقول البترول والغاز التي تعتبر أهم موارد البلد لذا كل المصالح الأمنية في الجنوب على مستوى الحدود في حالة ترقب مستمرة، مشددا على أن الإرهابيين النشطين في المنطقة محاربين دون وسائل عسكرية.

وبخصوص محاولة الاعتداء الفاشل، الذي وقع يوم الأحد الفارط، اعتبرها الباحث الجزائري مجرد محاولة، موضحا أن الأمر يتعلق بشخص لم يتمكن من تفجير الحزام الناسف وكشف أمره حالا.

وأكد الباحث، أن الأمر يتعلق بعناصر إرهابية ضائعة أرادوا إبراز أنفسهم لداعش وهي عملية فاشلة لهذا الأخير.

وأضاف سعد خياري، أن الحدود الشرقية للجزائر تخضع منذ شهور لحراسة مشددة لاسيما منذ بدء الأزمة الليبية، كما أن هناك تعاونا وثيقا بين الجزائر وتونس ومصر، بخصوص ليبيا، موضحا أنه باستثناء جماعات المهربين، لا وجود لخطر حقيقي على علاقة بما يسمى تنظيم داعش أو القاعدة في المغرب الإسلامي بالجزائر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى