الجزائرالرئيسية

البرلمان يرافع لإسترجاع الثقة بين الشعب والحكومة

طالب،اليوم الخميس، نواب المجلس الشعبي الوطني، بضرورة استرجاع الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة، باعتبارها شرطا أساسيا لتجسيد مخطط عمل الحكومة.

فنيش صهيب

وأكد النواب خلال مداخلاتهم، لمناقشة مخطط عمل الحكومة في جلسة علنية ترأسها رئيس المجلس، سليمان شنين، بحصور الوزير الأول، عبد العزيز جراد،على ضرورة توفير عدة شروط لتطبيق مخطط عمل الحكومة الذي وصفوه بالمتكامل لكونه يعكس انشغالات المواطنين. و اعتبر نواب الشعب أن استرجاع الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة يعد شرطا أساسيا لتطبيق هذا المخطط الذي جاء لتجسيد التزامات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون.

و دعا النائب لخضر سيدي عثمان عن التجمع الوطني الديمقراطي إلى العمل من أجل استرجاع هذه الثقة وذلك من خلال التقرب من المواطنين والسهر على التكفل بانشغالاتهم والقضاء على الممارسات البيروقراطية. من جهتها قالت النائب حياة بن دادي عن حزب جبهة التحرير الوطني أن استرجاع الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة سيسمح للمواطن بالمشاركة الفعالة في تجسيد مخطط عمل الحكومة وذلك عن طريق السعي لتحسين الحياة اليومية للمواطن وتقريب الإدارة منه.

في حين أكد النائب شلغوم هشام عن حزب العمال فقد ثمن مضمون مخطط عمل الحكومة كونه يسعى إلى إيجاد حلول لمختلف الانشغالات اليومية للمواطن، غير أنه يخلو من لغة الأرقام والمؤشرات، متسائلا حول الآليات الكفيلة بتجسيد هذا المخطط الطموح. بدوره أثار النائب عساني نكاس عن التجمع الوطني الديمقراطي مسألة حظ الجالية الوطنية من مخطط عمل الحكومة, منتقدا تركيزه على مسألة نقل الجثامين.

و طالب النائب سمير شعابنة بضرورة إشراك الجالية الوطني المقيمة بالخارج في صناعة القرار من خلال توظيف قدراتها. نوه النائبان عن الحركة الشعبية الجزائرية خيرة مرزوق ومحمد قرماطي بمحتوى مخطط عمل الحكومة، غير أنهما انتقدا خلوه من المؤشرات وآجال تنفيذ ومصادر تمويل المشاريع التي يقترحها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى