اتصالاقتصاد وأعمالتكنولوجياجازيملحق TIC

الجزائر الرقمية: التحضير أفضل من المفاجئة!

بقلم: فريد فارح

fafarid@yahoo.fr

تحتاج إستراتيجية السياسة الرقمية الجزائرية إلى أصول إضافية وخاصة الشراكات الدولية. يتطلب بناء اقتصاد الخدمات في مجال التقنيات الرقمية دعماً هائلاً من الشركات العالمية. يجب أن يبدأ هذا الدعم بالضرورة مع وجود حقيقي في الجزائر لأشهر شركات الإنترنت مثل جوجل وأبل وأمازون. لذا، هناك سؤال يطرح نفسه: لماذا لا تريد هذه الشركات إدخال أنشطتها في السوق الجزائري؟ في رأينا، فإن الأسباب كثيرة … لم تقم البلاد بعد بالجهود المالية اللازمة لتعزيز التقنيات الجديدة وبالتالي الاستغناء عن هذا القطاع بخفض كبير في الميزانية.

لقد حان الوقت لتعزيز تأثير التكنولوجيات على المنظمات من خلال أخذ القضايا البيئية في الاعتبار، وتعزيز الاختراق الرقمي للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والسلطات المحلية والمساهمة في الوصول إلى التكنولوجيات من حيث الصحة والتعليم والتدريب. يجب تعميم الوصول السهل والمتعدد القنوات إلى الإنترنت عالي السرعة “الحقيقي” لجميع الأسر، وتوسيع نطاق الجهود المبذولة لتسهيل تطبيق مجتمع معلومات حقيقي، المالية والقانونية والأكاديمية.

لا يزال النقاش حول الجزائر الرقمية غائباً. يحتاج القطاع المالي بشكل عام والبنوك على وجه الخصوص إلى خطة جديدة ولوائح تنظيمية مرنة بحيث يستطيع ما لا يقل عن 50٪ من المواطنين القيام بعمليات شراء عبر الإنترنت بحلول عام 2020. في مجال التشريع، هناك غياب لقوانين صارمة في مجال استخدام بيانات مستعملي الإنترنت من قبل ممثلي شبكة الإنترنت الجزائرية. لا ينطبق القانون على ناشري المحتوى الإلكتروني. لا تزال مسألة مدى ملائمة المحتوى للدعائم المتنقلة مطروحة، كما أن قواعد تنفيذها لم تصدر بعد.

يجب أن يكون التنظيم مصحوبًا بسلسلة من الإصلاحات لصالح المستهلكين، بما في ذلك إمكانية التعويض في حالة حصول الخلل في الخدمات التي يقدمها مشغلو السلسلة الرقمية. الجهات الفاعلة في الرقمية الجزائرية ، بما في ذلك البنوك والإدارات، يجب أن تلعب دوراً متزايد الأهمية في تطوير بنى تحتية مرنة تستند إلى الحوسبة السحابية، وتعتمد على التشغيل البيني، المرونة، وعقلنة التكاليف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم