الجزائرالرئيسيةسلايدر

الجزائر منزعجة من تدخل اردوغان في الملف الليبي؟

وليد أشرف

تسعى تركيا لوضع أنفها في الملف الليبي وعرقلة الجهود الجزائرية المصرية التونسية عبر أدواتها في المنطقة المتمثلة في بعض القيادات الإخوانية في الداخل الليبي وفي تونس.

وبحسب مصادر متطابقة، تكون الجزائر قد أنزعجت للغاية من الزيارة التي قام بها زعيم النهضة التونسية راشد الغنوشي إلى تركيا ولقاءه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يوم 9 فبراير الجاري لبحث الملف الليبي.

وتضيف المصادر أن رئيس الدبلوماسية الجزائرية وزير الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة لا ينظر من نفس الزاوية التي يرى بها الغنوشي ضرورة إقحام الرئيس التركي المعروف بدعمه للتيار الاخواني في ليبيا ومصر وسوريا وبموقفه من الأنظمة الشرعية في هذه الدول وخاصة مصر وسوريا.

وترفض الجزائر السباحة في نفس التيار مع المواقف التركية والقطرية وحتى السعودية في الملفات الخاصة بالربيع العربي التي دمرت أكثر من دولة منذ 2011.

وأستقبل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في أنقرة راشد الغنوشي بخصوص الملف الليبي وهي خطوة لا تعتبرها الجزائر موفقة من الغنوشي باعتبارها تنم عن تقارب مع الارهابي الليبي عبد الحكيم بلحاج الملطخة يده بدم العقيد الليبي معمر القذافي، وخاصة أنه كان أحد أمراء الحرب في ليبيا وزعيم الجماعة الاسلامية المقاتلة التي تلقى دعما قويا من قطر ودول غربية في الناتو.

وفي ذات الداخل الليبي، أنزعاج اللواء خليفة حفتر الرجل القوي في شرق ليبيا من التقارب “المبالغ فيه” بين الغنوشي وزعيم الاخوان في ليبيا علي الصلابي، بات واضحا مما يجعل من الخطوة التي يقوم بها الغنوشي أقرب إلى الفشل منها إلى النجاح والأكثر من ذلك عملها على زيادة المتاعب أمام الخطوة الثلاثية الجزائرية المصرية التونسية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم