الجزائرالرئيسية

الحراك المبارك أنقذ الدولة الوطنية

 

بحلول الجمعة المقبل، يكون الحراك الشعبي الذي باشره الجزائريون في 22 فبراير 2019 قد أتم عامه الأول بحصيلة إيجابية، لمسار نضالي سلمي بامتياز ، وصنع الاستثناء وأعاد عبر 53 أسبوعا من التظاهر الحضاري تحت حماية الجيش الوطني الشعبي قطار الجزائر إلى سكته الصحيحة وأنقذ الدولة الوطنية.

وستكون الجمعة ال53 موعدا للتذكير بالشعارات المطالبة، بتكريس الإرادة الشعبية وإرساء أسس الديمقراطية ودولة القانون ومحاربة الفساد من جهة، والاحتفاء من جهة أخرى بالذكرى الأولى لمسيرات سلمية صنفتها بعض وسائل الإعلام العالمية على أنها الأضخم في العالم خلال العشرين سنة الماضية.

وقد تمكن الشعب الجزائري،من خلال حراكه, أن يشكل حالة استثنائية، لأنه بالرغم من تزامنه مع موجة المظاهرات التي اندلعت في بعض الدول العربية والأوروبية، إلا أنه استطاع أن يحقق مطالبه تدريجيا منذ أولى المسيرات التي رفع فيها الجزائريون بصوت واحد شعار “لا للعهدة الخامسة ونعم للتغيير الجذري.

الاستثناء الجزائري تجسد في عدم سقوط أي ضحية خلال المسيرات الشعبية التي تنظم كل يوم جمعة عبر كافة ولايات الوطن, رغم محاولات الاختراق والتآمر التي كشفتها وجابهتها مختلف المصالح الأمنية بقيادة الجيش الوطني الشعبي.

فنيش صهيب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى