اتصالاقتصاد وأعمالسيارات

الحظيرة الوطنية للسيارات بلغت 9.2 مليون مركبة نهاية 2018

إبراهيم لعمري

كشف وزير الداخلية والجماعات المحلية التهيئة العمرانية نور الدين بدوي، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة, أنه تم احصاء 176 ألف مخالفة متعلقة بعدم إخضاع المركبة للمراقبة التقنية الدورية  خلال السنة الفارطة 2018 والتي سجلت أفضل نتيجة للسلامة المرورية منذ بداية سنوات  التسعينات.

وقال بدوي في رده على سؤال شفوي لعضو مجلس الأمة بوسحابة رشيد، بخصوص المراقبة التقنية للمركبات خلال أشغال جلسة علنية ترأسها رئيس المجلس عبد القادر بن صالح,  أن المراقبة التقنية للمركبات وضعت  في قلب نشاطات مصالح الأمن عند كل عملية تفتيش بإلزام سائقي المركبات بتقديم محاضر المراقبة التقنية، باعتبارها وثائق ضرورية كرخصة السياقة وبطاقة تسجيل المركبة ووثيقة التأمين، حيث أن التطبيق الصارم للقانون من قبل مصالح الأمن كلل بنتائج مشجعة وأحصت خلال سنة 2018 تسجيل حوالي 176.000 مخالفة مرتبطة بعدم إخضاع المركبة للمراقبة التقنية الدورية، وهو رقم رهيب بالنظر إلى خطورة هذه المركبات على مستعملي الطريق وسلامتهم.

وأوضح الوزير انه  تم إعداد المحاضر الخاصة بالمخالفين وتحويلها مباشرة إلى الجهات المختصة لمعاقبة المخالفين، مشيرا إلى أن القانون يعاقب بالحبس من شهرين إلى 6 أشهر وبغرامة من 20.000 دج إلى 50.000 دج، أو بإحدى هاتين العقوبتين لكل شخص لا يخضع مركبته للمراقبة التقنية الدورية الإجبارية.

وكشف بدوي، أن الحظيرة الوطنية للمركبات التي قاربـت 9 ملايين و 200 ألف مركبة بنهاية السنة الماضية،  ورغم ارتفاعها إلا أنه قابلها نتائج مشجعة لمؤشرات السلامة المرورية تم تسجيلها خاصة في السنوات الأربعة الأخيرة حيث سجل انخفاض نسبة الحوادث الجسمانية بـ 34,68 بالمائة وانخفاض نسبة الوفيات بـ28,20 بالمائة وتراجع نسبة الجرحى بـ 41,83 بالمائة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم