اقتصاد وأعمال

الدرك الوطني يحقق في عدة بنوك بخصوص ملفات حداد وكونيناف

شرعت فصيلة الأبحاث للدرك الوطني، في إطار التحقيق الابتدائي، بالتعاون مع المفتشية العامة للمالية في التحقيق في ملفات القروض التي تحصل عليها عدة رجال أعمال مقربين من محيط الرئيس المستقيل.

وتعمل الضبطية القضائية للدرك الوطني على ملفات القروض التي تحصلت عليها العصابة كما وصفها نائب وزير الدفاع قائد الأركان، الفريق أحمد قايد صالح، في 2 ابريل الجاري، في اجتماع قيادة الأركان الذي سبق استقالة الرئيس السابق.

وطلبت مصالح الدرك الوطني، معلومات بخصوص المؤسسات والشركات التي يملكونها أو مساهمين فيها كمسيرين أو شكاء أو مساهمين.

وشملت التسخيرة، بحسب مصدر “الجزائر اليوم”، عدة أسماء لرجال أعمال من الدائرة الأولى من محيط الرئيس المستقيل، ومنهم علي حداد والإخوة كونيناف الذين استولوا على مشاريع بملايير الدولارات من عشرات المشاريع أغلبها يراوح مكانه ولم يتم انجازه بعد سنوات طويلة من الحصول على الصفقات العمومية عن طريق الفساد والرشوة والإملاءات والحماية الذي كان يتمتع بها هذا اللوبي من شقيق الرئيس ومستشاره الخاص.

وشرعت الفرق المتخصصة في التحقيق وطلب المعلومات من عدة بنوك عمومية وخاصة ومنها القرض الشعبي الجزائري وبنك الجزائر الخارجي وبنك الفلاحة والتنمية الريفية وبنوك أجنبية، عربية وفرنسية عاملة بالجزائر.

وليد أشرف

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم