اتصالالجزائر

الرئيس بوتفليقة يحضر مفاجأة غير سارة لولد عباس

وحيد جودي

أفادت مصادر مطلعة أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة يحضر مفاجأة غير سارة لجمال ولد عباس الأمين العام للحزب بحكم أنه رئيس حزب جبهة التحرير الوطني.

وأكد المصدر أن الرئيس قد يقيل جمال ولد عباس بعد الحملة المشينة التي شنها ضد رئيس المجلس الشعبي الوطني المجاهد بالولاية التاريخية الثانية السعيد بوحجة، وإثارته الفوضى في صفوف حزب جبهة التحرير الوطني وتحالفه مع رجال المال في المجلس الشعبي الوطني.

ويكون ولد عباس الذي يرفض اجتماع اللجنة المركزية لجبهة التحرير الوطني للعام الثاني على التوالي منذ تعيينه على رأس الحزب خلفا للأمين العام السابق عمار سعداني خوفا من الاطاحة به، قد سبب اضرارا جسيمة لصورة الحزب والجزائر عموما بحروبه الدونكشوتية وعمله على تحطيم مؤسسات الدولة ومنها المجلس الشعبي الوطني وهو السياق الذي يعاكس جهود الرئيس بوتفليقة في تحسين صورة البلاد أمام شركائاها الاجانب.

وقال المصدر أن الرئيس المجاهد عبد العزيز بوتفليقة له كامل الثقة في المجاهد السعيد بوحجة، وأنه -الرئيس- يدعم بوحجة منذ انطلاق الحملة التي تستهدفه من طرف جمال ولد عباس وبعض أصحاب المصالح من رجال المال الذين تمكنوا من الوصول إلى قبة البرلمان في الانتخابات البرلمانية الأخيرة ومنهم من يقيم في البرلمان منذ سنوات طويلة لاستعماله كغطاء للهروب من العدالة.

من جهته رفض رئيس الكتلة البرلمانية معاذ بوشارب، الرد على اتصال “الجزائر اليوم”، وظل هاتفه يرن دون أن يرد حيث تشير مصادر من الآفلان إلى إمكانية تنحيته هو الأخر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى