العالمالفيديو

العراق يدمر قافلة لـ”داعش” ضد إرادة الولايات المتحدة(فيديو)

الجزائر اليوم

بعد معركة الفلوجة، تمكنت قافلة من نحو 500 مركبة من الفرار من المدينة باتجاه سوريا.

ورفضت وزارة الدفاع الأمريكية قصف القافلة بذريعة أنها مركبات مدنية، وأنها ربما كانت تحمل زوجات، وأبناء بعض الجهاديين.

مع ذلك فقد قرر الجيش العراقي قصف القافلة، وتدمير أكثر من 200 مركبة بمن فيها.

العسكريون العراقيون كانوا على قناعة بأن وزارة الدفاع الأمريكية، قد تلقت تعليمات بسماح خروج المستشارين في سي.آي.ايه، الذين كانوا يشرفون على تدريب الإرهابيين.

ونفذت قيادة طيران الجيش العراقي عدة ضربات ناجحة استهدفت أرتالاً لداعش الإرهابي في منطقة عامرية الفلوجة، إذ ألحقت خسائر كبيرة في صفوف التنظيم الإرهابي من آليات وعتاد، ولاحقت بقية العناصر التي كانت تعتزم الفرار، حيث يظهر الفيديو العالي الوضوح الذي بثه الجيش العراقي للعملية الدواعش وهم يحاولون الاختباء في الجحود مثل الجردان من ضربات الطيران الحربي العراقي الدقيقة.

ونشرت وزارة الدفاع العراقية، مقطع فيديو يظهر عمليات استهداف موكب تابع لتنظيم داعش في العراق خلال محاولة للهروب من مدينة الفلوجة بعد استعادتها من قبل القوات العراقية والميليشيات التي تقاتل إلى جانبهم.

وقالت الوزارة في مقطع الفيديو الذي يظهر مدى الدقة العالية التي يمكن للمقاتلات وطائرات الاستطلاع رؤية تفاصيل وجه الملاحقين حتى مع محاولات تخفيهم: “نفذت قيادة طيران الجيش عدة ضربات ناجحة استهدفت أرتالاً لداعش الإرهابي في منطقة عامرية الفلوجة، إذ ألحقت خسائر كبيرة في صفوف التنظيم الإرهابي من آليات وعتاد”.

وتابعت الوزارة: “ولاحقت بقية العناصر التي كانت تعتزم الفرار، وتأتي هذه الجهود التي يبذلها أبطال طيران الجيش، في إطار تعزيز الانتصارات التي يحققها أبطال الجيش العراقي على أرض الميدان في الفلوجة وغيرها”.

ويتيح هذا الفيديو، الذي تم تصويره من خلال مقاتلات وطائرات استطلاع، متابعة سير العملية وتشكيلة الموكب بمدى دقة عالية تمكن حتى من ورؤية وجوه الملاحقين وذلك رغم محاولات تخفيهم.

يذكر أن القوات المسلحة الموالية للحكومة العراقية أنجزت في 26 جوان، عملية استعادة مدينة الفلوجة الاستراتيجية، حيث أعلن الجيش انتهاء الحملة في الفلوجة بالكامل من قبل القوات العراقية.

https://www.youtube.com/watch?v=dRnJ_e6Ti34

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى