الجزائر

العصابة تلعب آخر أوراقها باستعمال المال المنهوب لضرب المرشح الحر عبد المجيد تبون

انتقلت العصابة قبل أيام من انطلاق الحملة الانتخابية لموعد 12 ديسمبر، إلى السرعة القصوى في محاولتها اليائسة لإفشال وضرب العملية الانتخابية برمتها باستعمال الأموال المنهوبة للتحريض ضد العملية التي وصلت إلى مراحلها الأخيرة، وهذا عن طريق تجيش الشارع من جهة والتحريض ضد المرشح عبد المجيد تبون، بسبب إعلنه الحرب على المافيا المالية وممارسات نهب المال العام في العام 2017.

وحركت العصابة أدرعها المالية ضد المرشح الحر عبد المجيد تبون، بتحريكها لبعض الجرائد والمواقع المعروفة بصلتها الوثيقة مع متعامل تم سجنه في قضايا فساد ونهب للمال العام وإبرام صفقات مخالفة للقانون ومنح امتيازات غير مستحقة في إطار الحصول على مشاريع عمومية.

وساد الرعب في أوساط عناصر العصابة المسجونة في قضايا الفساد ونهب المال بمجرد تقدم المرشح لسحب ملف ترشحه للانتخابات الرئاسية، وسارعت للتحرك على أكثر من صعيد على أمل قطع الطريق على المرشح، قبل أن تصاب العصابة بخيبة أمل كبيرة بعد أن حل المرشح الحر أولا بعد تقديم استمارات الترشح، وبات يسير بخطوات ثابتة نحو قصر المرادية لاستكمال مشروع تفكيك شبكات المافيا المالية التي دمرت الاقتصاد الوطني لسنوات طويلة.

وتشير معطيات مؤكدة من مختصين، أن المافيا المالية وأذرع العصابة المسجونة تلعب على عدة جبهات لخلط الأوراق بأي ثمن، ومن بين الأوراق التي تعلبها باستعمال المال الوسخ، هي التحريض ضد العملية الانتخابية برمتها والدفع نحو تأزيم الوضع سياسيا وحتى أمنيا، والاصطفاف وراء مرشح بعينه بطريقة أو بأخرى، في حال فشلت مساعي تعطيل المسار الانتخابي، مع استثمار مبالغ مالية ضخمة في الجزائر والخارج لتشويه العملية وضرب المرشح الأوفر حظا ، وخاصة من طرف وسائل معروفة بعدائها التقليدي للجزائر لعلمها المطلق أن وصول المرشح الحر عبد المجيد تبون إلى سدة الحكم سينهي عمليات النهب التي تعرضت لها الجزائر طيلة السنوات الأخيرة وسيعيد المال المنهوب إلى الخزينة العمومية ومنه ملايير الدولارات التي حصلت عليها العصابة من خلال صفقات وهمية في العديد من النشاطات على غرار وحدات تركيب السيارات أو إقامة مصانع الكهرومنزلية وحتى إقامة مصانع في نشاطات أخرى مكنت من تحويل ملايير الدولارات إلى الخارج أو صفقات عمومية مع هيئات عديدة.

وليد أشرف

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى