الجزائرالرئيسيةسلايدر

  الفريق قايد صالح: “القوة البحرية الجزائرية أصبحت حاضرة في البحر الأبيض المتوسط”

أشرف الفريق قايد صالح، في اليوم الثاني من زيارته إلى الناحية العسكرية الثانية، على تنفيذ تمرين رمايات بالصواريخ، انطلاقا من الغواصتين “الونشريس” و”الهقار”، ضد أهداف سطحية.

واستمع رفقة اللواء مفتاح صواب قائد الناحية العسكرية الثانية، واللواء محمد العربي حولي قائد القوات البحرية، إلى عرض حول مراحل وسير التمرين المنفذ على مستوى مضلع الرمي للقوات البحرية بالواجهة البحرية الغربية بوهران، ليتابع بعدها مجريات التمرين الذي تم تنفيذه من قبل أطقم الغواصتين.

ويندرج هذا التمرين التجريبي في إطار التأكد من مدى الفعالية العملياتية للغواصتين، حيث “تم تنفيذ الرمي بنجاح بتدمير الأهداف البحرية بدقة عالية”، وهو ما يعد “نجاحا آخر و ثمرة من ثمار التحكم الجيد للأطقم في مختلف الأسلحة والمعدات”، و هو ما “يؤكد أيضا التطور والجاهزية العملياتية التي بلغتها وحدات القوات البحرية الجزائرية خلال السنوات الأخيرة”، يوضح بيان وزارة الدفاع الوطني.

وهنأ الفريق طاقم الغواصتين على تحكمهم الجيد في الأسلحة والمعدات ذات التكنولوجيات العالية، مشيدا بالجهود الكبرى التي بذلت من أجل تطوير قدرات القوات البحرية كمكون أساسي من مكونات القوات المسلحة الجزائرية.

وقال الفريق أحمد قايد صالح “إن إجراء التمارين الاختبارية، هي من أنجع الطرق التي يتم من خلالها معاينة والحكم على مدى استيعاب برامج التحضير القتالي، ناهيك عن مدى متانة التكوين الملقن على أكثر من مستوى، ومدى تكيفه مع المهام الموكلة، وهنا لا بد من الإشارة، بل التنبيه إلى أن مــن أنجع السبل الموصلة إلى استيعاب متطلبات الاستغلال الأمثل للعتاد والتجهيزات العصرية الموجودة في الحوزة، هي سبل المداومة على تنفيذ برامج التحضير القتالي”.

وأكد الفريق قايد صالح “بعد دخول هاتين الغواصتين في الخدمة مع مطلع السنة الجارية، يأتي هذا التمرين تتويجا لمرحلة التكوين النظري والتطبيقي الذي تابعه الأطقم، والذي مكنهم من استيعاب التكنولوجيات العصرية، وهضم متطلبات الاستغلال الأمثل لوسائل بحرية في غاية الإتقان والفعالية، من حيث دقة الأداء وجودته، ومن حيث التحكم في التكنولوجيا المستعملة، وتلكم لبنة أخرى قوية من اللبنات الكثيرة، التي ندعم بها اليوم أسطولنا البحري، وستسهم في إعلاء صرح قواتنا البحرية، التي تمثل مكونا أساسيا من مكونات قوام المعركة لدينا،  وأيضا ستسهم في إبراز الرؤية السديدة المتبناة في هذا الاتجاه الاستراتيجي والحيوي، هذه الرؤية التي بدأت تجود بثمارها، ما فتئت القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي تغرس بذورها في عقول وقلوب الأفراد العسكريين”.

وشدد الفريق على على أن “إتباعا لهذه الوتيرة العازمة ومخلصة النية والقصد، تمكن أسطولنا البحري في خلال سنوات قليلة، على غرار بقية القوات الأخرى، من حيازة كل عوامل القوة والعصرنة، وامتلاك ناصية التكنولوجيات المتطورة، بل والمعقدة، وأضحى بذلك مثالا يقتدى به في مجال العمل المهني المحترف الجاد والمسؤول، وهو ما كفل ويكفل له التحكم الكامل والاستغلال الأمثل والعقلاني لمثل هذا السلاح البحري الإستراتيجي وغيره من الوسائل والتجهيزات المتطورة التي لها، كما تعلمون جميعا، أهميتها القصوى والمؤكدة في مجال تعزيز القوة البحرية، وترسيخ حضور قواتنا البحرية في حوض البحر الأبيض المتوسط”.

وليد أشرف

الفريق احمد قايد صالح

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى