اقتصاد وأعمال

اللجنة الاقتصادية الجزائرية الفرنسية: بحث ملفات إيغل أزور وبيجو والأزمة الاقتصادية

*إيغل أزور تطالب بتحويل 28.3 مليون أورو

مراد حساني

عادت قضية الخلاف المالي بين بنك الجزائر وشركة الطيران الفرنسية إيغل أزير إلى الواجهة، حيث عملت الجهات الفرنسية على إدراج القضية ضمن المحادثات اللجنة الاقتصادية الفرنسية الجزائرية التي ستعقد بالعاصمة الفرنسية باريس الاثنين.

ووفقا لمصادر فرنسية قريبة من الشركة فإن الأخيرة  تسعى لاستعادة جزء من أموالها المحتجزة في الجزائر، والمقدرة بـنحو 28.3 مليون أورو، وهي عائدات تدعي الشركة أنها محجوزة في الجزائر.

وستكون القضية من بين أهم الملفات التي ستناقش غلى جانب ملف الاستثمارات الفرنسية بالجزائر في قطاع السيارات والطاقة وكذا ملف انعكاس انهيار أسعار المحروقات على الاقتصاد الجزائري.

وتسعى الشركة الفرنسية لاستعادة مبلغ مالي إجمالي من الجزائر يقدر بـ 35 مليون أورو، حيث تم الترخيص لها الصائفة الماضية باستعادة ما قيمته 8 مليون أورو.

وتطالب الشركة الفرنسية من السلطات الجزائرية بالسماح لها لتحويل القيمة المالية المتبقية أي 28.3 مليون أورو كمقابل للرسوم المفروضة على نقل المسافرين وتكاليف الوقود والتذاكر المحجوزة التي لم يتم استعمالها.

وتعد ايغل ازور شركة فرنسية مملوكة بنسبة 49 بالمائة لرؤوس أموال صينية، وتشغل حاليا 12 طائرة نحو مدن جزائرية وإفريقية وأوروبية ونحو الصين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى