الجزائر

المخابرات الفرنسية : نراهن كثيرا على مساعدة الجزائر ومصر في تدخلنا عسكريا في ليبيا

توفيق سلامة

قالت تقارير استخباراتية فرنسية الإثنين 28 مارس إن السودان تمثل المصدر الرئيسى للإرهابيين، الذين ينضمون إلى تنظيم “داعش” الإرهابى فى ليبيا، سواء من السودانيين، الذين يعتنقون الأفكار المتطرفة، أو من خلال الهجرة غير الشرعية إلى ليبيا عبر السودان.

وأكدت التقارير الاستخباراتية التى أعدتها المخابرات الفرنسية النشطة فى إفريقيا،بالتعاون مع المخابرات الأوروبية والأمريكية، أن نظام الرئيس السودانى عمر البشير، يلعب دورًا رئيسيًا فى تغذية “داعش” بالمقاتلين، وذلك بغض الطرف عن تدفق المقاتلين السودانيين والأجانب إلى ليبيا بسبب ضعفه الشديد، وعدم قدرته على السيطرة على البلاد، والفساد المنتشر فى الحكومة والأجهزة الأمنية السودانية.

ووفقًا للتقديرات الاستخباراتية فإن السودان تحول إلى بوابة جديدة لنقل الإرهابيين من العديد من دول العالم إلى ليبيا، مثلما كانت تركيا بوابة لانتقال المقاتلين والإرهابيين إلى سوريا.

وقالت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية إن “المخابرات الفرنسية أعدت تقريرًا مفصلًا حول الأوضاع فى ليبيا، وخطورة التنظيم الإرهابى، وأوصت بضرورة التدخل العسكرى السريع هناك.وأبدى الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند قناعة كبيرة بهذه الخطة، وخطورة الموقف، وحسم أمره بالتدخل عسكريًا فى ليبيا”.

ويجرى الجيش الفرنسى استعدادات وترتيبات لشن عملية عسكرية قريبة ضد “داعش” بمساعدة مصر، وبناء على المعلومات التى قدمتها المخابرات الفرنسية، فإن التدخل يجب أن يكون سريعًا، وفى مدة لا تتجاوز  6أشهر، حتى لا تخرج الأمور عن السيطرة، ويتمدد التنظيم الإرهابى، ويحقق المزيد من المكاسب، ويكون من الصعب التعامل معه.

ونصحت المخابرات الفرنسية الرئيس هولاند بالاستعانة بدول الجوار خاصة  الجزائر القادرة على مواجهة خطر”داعش” ومصر نظرا لقوتهما العسكرية الجيدة وخبرتهما في مجال مكافحة الإرهاب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى