اتصالالرئيسيةالعالمثقافةسلايدر

المدينة المنورة: رحلة إلى التاريخ وأخرى إلى الحاضر

المملكة العربية السعودية: السياسة والسياحة.. الحرب والأمن.. بيت الله ومدينة النبي..

مبعوث الجزائر اليوم: د. محمد لعقاب

في شهر مارس 2018 قمت بزيارة للمملكة العربية السعودية، ليست هي المرة الأولى التي أزور فيها المملكة، لكن هذه المرة كانت الزيارة مغايرة، بسبب الظروف السياسية المحيطة بها، مثل الحرب في اليمن، أزمة قطر مع السعودية والإمارات والبحرين ومصر، فضلا عن تباين الموقف الجزائري مع الموقف السعودي في العديد من القضايا العربية والإقليمية المرتبطة بالربيع العربي، إلى جانب ملامح ولوج السعودية ضمن “الدولة الرابعة” أو “المملكة الرابعة” قياسا على تسمية الأنظمة الجمهورية مثل “الجمهورية الرابعة” منذ وصول الملك سلمان إلى الحكم، وإعلان ولي العهد عن خطة 2030 وما صاحبه من تحول جذري تجاه الجماعات الدينية، وغيرها من القضايا.

لكن هذه الزيارة تعتبر الأولى التي ألتقي فيها مع سياسيين ومثقفين وإعلاميين وخبراء أمنيين، فضلا عن القيام بزيارات لأماكن سياحية وتاريخية.

لذلك كانت الزيارة بالنسبة لي مناسبة لاستيضاح الكثير من نقاط الظل في القضايا الراهنة، خاصة أن الزيارة جاءت بعد يومين من صدور كتاب لي بعنوان: “الحصاد المدمر للربيع العربي: هل تصمد الجزائر في وجه التحديات”، وقد تناول الكتاب مجمل القضايا المرتبطة بالربيع العربي والقضايا الخلافية بين الجزائر والسعودية.

 

الحلقة السادسة

المدينة المنورة: رحلة إلى التاريخ وأخرى إلى الحاضر

في المدينة: مساجد لها تاريخ: مسجد قباء ومسجد القبلتين، والمسجد النبوي

المسجد النبوي هو أول وقف في الإسلام

عمر بن الخطاب أول من قام بتوسعة المسجد النبوي

متحف دار المدينة: مدينة النبي تؤرخ لنفسها

المسجد النبوي من الداخل

عندما ينوي الإنسان العمرة، وحتى لو سبق له أن اعتمر عدة مرات، وزار المدينة المنورة عدة مرات أيضا، فإن حرقة تبقى ساكنة في النفس، إذا لم يقم بزيارة الرسول الأعظم والسلام عليه، في قبره بمحاذاة المسجد النبوي في المدينته المنورة.

إن مدينة النبي اليوم، هي مدينة عصرية بكامل المرافق، بنايات ومنشآت ومحلات التسوّق، لكن زيارتها في الحقيقة هي زيارة للتاريخ، فالمسلم يسترجع ذكريات الهجرة النبوية وكيف استقبل الأنصار النبي بنشيدهم التاريخي “طلع البدر علينا”، ويحاول المرء استنطاق التاريخ كيف قطع الرسول وأصحابه كل تلك المسافة بين مكة والمدينة، وما هو الطريق الذي سلكه خلال الهجرة، وكيف كان مسجد النبي في عصر النبوة، وكيف تطور حتى أصبح كما هو عليه اليوم؟ وغيرها من التساؤلات.

زرنا المدينة المنورة، وأدينا صلاة الجمعة في الحرم النبوي، وقمنا بالمرور على الروضة الشريفة، التي قال عنه الرسول الأعظم: “بين بيتي ومسجدي روضة من رياض الجنة”، وهي منطقة ضيقة جدا، ومع ذلك يجتهد المسلمون القادمون من كل أرجاء الدنيا للصلاة فيها والتضرع بالدعاء، غير أن كثرة المزدحمين سعيا للدخول إليها، تجعل الإنسان يقف في الإنتظار ساعات وساعات، يحدث ذلك رغم أن المرشدين الدينيين يحاولون ثني الزائرين عن ذلك على اعتبار أن الدعاء يكون لله وليس للروضة.

أحد

أماكن لها تاريخ: الروضة الشريفة، جبل أحد، مسجد القبلتين، ومسجد قباء

وفي الجهة المقابلة للروضة، يوجد قبر النبي عليه السلام وقبري صحبيه أبوبكر وعمر، حيث يمر المسلمون للسلام عليهم، وبينما يقوم بعضهم بالسلام ومرور الكرام، يصر العديد منهم على التمسك بالشباك المحيط بالقبور الثلاثة، وحتى تقبيله لاعتقادهم أنه مقدس وأنهم بذلك يتقربون أكثر من الرسول الأعظم، وهو نفس المشهد الذي يتكرر مع الحجر الأسود في الكعبة الشريفة.

مسجد القبلتين

كذلك يعتقدون أنهم بذلك يتقربون أكثر من أبي بكر الصديق الذي قال عنه الرسول: “لو أن إيمان المسلمين جميعا وضع في كفة، ووضع إيمان أبي بكر في كفة، لرجح إيمان أبي بكر”، وأيضا من عمر بن الخطاب الذي جاء في الأثر: “أن الشيطان يغير طريقه كلما رأى عمر بن الخطاب يسلكه”.

غير أن القائمين على خدمة الحرم النبوي، يبذلون قصارى جهدهم لإفهام الناس أن الدعاء لا يكون إلا لله وحده، وأن الصلاة في مسجد النبي، في أي مكان في مسجد النبي، تعادل 1000 صلاة، سواء أكانت المفروضة أو التطوع.

إن زيارة المدينة المنورة، تقتضي أيضا زيارة جبل أحد، والصعود إلى جبل الرماة، والترحم على شهداء أحد ومنهم حمزة الملقب بسيد الشهداء، حيث يتوسط قبرهم ساحة أحد، وقال أحد المرشدين السياحيين أن قبرهم يتوسط المكان الذي وقعت فيه الغزوة.

ومن جبل أحد، ودّعنا ذكرى غزوة أحد الحزينة، بكل ما فيها من عبر يتداولها المسلمون جيلا بعد جيل، نحو مسجد القبلتين، الذي سمي كذلك لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يصلي بالمسلمين صلاة الظهر باتجاه المسجد الأقصى الذى كان أول قبلة للمسلمين، فنزلت الآية الكريمة التي تأمره بتحويل القبلة نحو الكعبة الشريفة.

قام الخليفة عمر بن عبد العزيز خلال ولايته على المدينة، في عهد الوليد بن عبد الملك، ببناء مسجد القبلتين، ومرّ المسجد بالعديد من المراحل التاريخية ورمم عديد المرات، قبل أن يصبح على ما هو عليه مسجدا عصريا رائع الهندسة والجمال بعد آخر ترميم له في عهد الملك فهد بن عبد العزيز.

ومن مسجد القبلتين، توجهنا نحو مسجد قباء، وهو أول مسجد في الإسلام، كتب في بابه على لافتة رخامية حديث نبوي شريف :” أن الصلاة في قباء تعادل عمرة”، وقد وسعه عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان، ورممه الخليفة عمر بن عبد العزيز في العهد الأموي، وجدده الملك فهد بن عبد العزيز، ليصبح رائع الهندسة والجمال.

ساحة المسجد النبوي

المسجد النبوي هو أول وقف في الإسلام

قرب المسجد النبوي الشريف، وفي الطابق التحت أرضي، قمنا بزيارة معرض الحرمين، الذي يعرض جهود المملكة في خدمة الحرم النبوي خلال 20 عاما، حيث شرح لنا مسؤول المعرض أن المسجد النبوي الشريف يعتبر أول وقف في الاسلام حيث اشتراه ابو بكر الصديق بـ 10 دنانير ذهبية.

يتضمن المسجد النبوي حسب الشروحات التي تقدم للجمهور، بطريقة الفيديو، 27 قبة متحركة أنشأت في عهد الملك فهد، لتساعد على التهوية الطبيعية ودخول الضوء، وكانت أول قبة قد بنيت فوق الحجرة النبوية الشريفة في القرن الـ 7 الهجري، وتسمى إلى اليوم باسم القبة الخضراء.

يضم المسجد النبوي 10 صوامع، ويسميها البعض منارات، أو مآذن، ويرجع تاريخ أول مئذنة لعهد الخليفة عمر بن عبد العزيز. ويحصي المسجد النبوي 41 بابا يدخل منها المصلون والزائرون، بعد ما كان عددها في العهد النبوي 3 أبواب فقط.

كذلك يضم المسجد النبوي 250 مضلة، لوقاية المصلين والزوار من وهج الشمس وحتى من الأشعة فوق البنفسجية وعند نزول الأمطار، تغطي المظلة الواحدة 576 مترا مربعا، وتظلل كل واحدة 800 مصلي، وقد ركب في أعمدت المظلات ما مجموعة 436 مروحة رذاذ لرش الماء لتلطيف الجو.

يتم نقل مياه زمزم من محطات التعبئة بمكة المكرمة إلى خزانات زمزم بالمسجد النبوي في المدينة المنورة، حسب الشروحات التي قدمت لنا، بمعدل 120 طنا يوميا في الأيام العادية وفي المواسم تصل إلى 250 طنا، وذلك عن طريق الصهاريج المجهزة بمواصفات خاصة لحماية المياه من أي مؤثرات، إضافة إلى إحكام إقفال الصهاريج بحيث لا تفتح إلا عن طريق الموظف المختص بالوكالة في المدينة المنورة .ويقدم ماء زمزم في المسجد النبوي بحافظات معقمة ومبردة تصل الى 7000 حافظة مياه توزع داخل المسجد النبوي وسطحه وساحاته، حيث يرتوي المصلون والزائرون بمياه زمزم ويكثرون الدعاء حيث جاء في الأثر “أن ماء زمزم لما دعي له.”

تاريخ التوسعة
التوسعة الحالية للمسجد النبوي

تاريخ توسعة المسجد النبوي

بدأت أعمال التوسعة للحرم النبوي في عهد الخلفاء الراشدين بداية من أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وتلاه عثمان بن عفان، وشهد أعمالا توسيعية أخرى في عهد عمر بن عبد العزيز الذي يلقب بالخليفة الراشدي الخامس. كذلك قامت الدولة العثمانية ودوّل إسلامية اخرى بالعديد من أعمال التوسعة للحرم المدني.

غير أن أكبر توسعة للمسجد النبوي تمت في عهد الملك فهد، تلبية للعدد المتزايد من المسلمين الذي يقصدون المدينة المنورة سنويا، والذي يقدر بالملايين.

وتجدر الإشارة الى أن أعمال التوسعات المختلفة من عهد عمر إلى عهد الملك فهد، حافظت على إبقاء قبر الرسول ص وأبو بكر وعمر رضي الله عنهما خارج التوسعة حتى لا تصبح قبورهم وسط المسجد لنهي الرسول ص الله عليه وسلم التشبه بالأقوام الضالة التي تتخذ المراقد والقبور مساجد، حيث أصبح الناس يعبدونها بدل عبادة الله وحده.

وهكذا يمكننا هذا العرض لتاريخ التوسعة، من دحر الادعاءات التي تسعى لزرع الطائفية والفتن المذهبية بين المسلمين بالادعاء ان الدولة السعودية أزالت كل الآثار الاسلامية مثل بيوت زوجات النبي التي كانت لصيقة بالمسجد النبوي، غير ان اول من قام بالتوسع وأزال بعض البيوت هو عمر ثم عثمان ثم عمر بن عبد العزيز. وبدون شك، لما كان كل خلفيفة يقوم بالتوسعة، كان يضطر لهدم بيوت بعض الصحابة التي كانت محاذية للمسجد النبوي، بما فيها بيوت زوجات النبي. ولما جاءت الدولة السعودية التي تأسست عام 1744، كانت كل الآثار وبيوت الصحابة قد هدمت، ما ينفي عنها، حسب محدثنا، تهم التقصير في الحفاظ على بيوت الصحابة التاريخية.

معرض الحرمين يفند صورا مغلوطة عن قبر النبي

ويعتبر معرض الحرمين، أيضا مناسبة، للقائمين عليه، لكي يعرضوا للجمهور صورا أخرى، ويفندوا من خلالها بعض الأخبار والإشاعات التي تتحدث بين الحين والآخر عن قبر النبي، ونفى المتحدث نفيا قاطعا لحدوث محاولات سرقة القبر أو فتحه اللتي تنشر عبر شبكات التواصل.

وقد عرض علينا صورا مكذوبة لقبر الرسول صلى الله عليه وسلم، قيل لنا أنها تباع بـ 20 و30 دولار للصورة. لكنها صور مغلوطة، لأن قبر الرسول لم يتم فتحه إلا في مرات قليلة جدا، تحت الضرورة، منها تصدع جدار البيت الذي فيه القبر، حيث تم ترميمه، وحدثت مرة عملية إكناس الأرضية، تم اختيار أحد علماء المدينة لكنسها، لكنه لم ينزل برجليه، بل تم ربطه من وسطه وأنزل برأسه ليكنس الأرضية تكريما لقبر النبي وحجرته، ومنذ ذلك لم ير أحد لا القبر ولا الجدار، لأن كلاهما محاطين بجدران أخرى سميكة حتى تحول دون تزاحم الزائرين على قبر النبي، أو القيام بسلوكات منافية لآداب زيارة المقابر.

وهنا يقوم المسؤولون على معرض الحرمين، بعرض صور فيديو، تصور سلوكات، يقولون أنها منافية للشرع، تحدث خلال زيارات بعض المراقد والقبور في مختلف بلدان الإسلام، وحتى من يسمون بالأولياء الصالحين، حيث يقومون بتقبيل يد الشيخ وأحيانا رجليه، ويقدمون له المال، كما يقومون آخرون بإبقاء المال في القبور والأضرحة والمراقد، أو في ما يعتقد أو يروّج له على أنه موضع رأس الحسين مثلا، اعتقادا منهم أن ذلك يقربهم من الله أكثر ويستجاب دعائهم.

وتكشف بعض الصور الفوتوغرافية في معرض الحرمين، صورا لشخصيات سياسية من دولة عربية يجمعون الأموال من إحدى مراقد ومزارات الشيعة، ما يعني، حسب المعرض، أن تلك المزارات أصبحت تجارة، ومصدرا للمال السياسي، وهو أمر لا يمكن السماح به بخصوص قبر النبي.

متحف دار المدينة: مدينة النبي تؤرخ لنفسها

إذا كان معرض الحرمين، يهتم بالمسجد النبوي، وأعمال التوسعة، ويسعى لدحض الأخبار الكاذبة التي تنشرها بعض وسائل الإعلام أو مواقع التواصل الإجتماعي، فإن هناك المدينة المنورة أنشأت متحفا ذات قيمة تاريخية عالية، يتعلق الأمر بمتحف دار المدينة، الذي قمنا بزيارته في آخر يوم لنا في المدينة المنورة.

قال ذلك الشاب، الذي كان يجول بنا في مختلف أرجاء المتحف، أن متحف دار المدينة، يعتبر أول وأكبر متحف متخصص في التراث العمراني والحضاري في المدينة المنورة يكشف معالم إرثها وحضارتها الإسلامية وصفحات من تاريخها المجيد.

افتتح المتحف عام 2011، ويحتوي على قصص ومجسماته ومقتنيات فريدة تعرض قصة المدينة المنورة عبر التاريخ. وقد استغرق العمل على إعداده وبنائه أكثر من 8 سنوات واشترك في تصحيحه وتوثيقه أكثر من 400 شخص من أهالي المدينة الذين عاشوا في تلك الفترة.

ويشرح المعرض بالتفصيل، من خلال المجسمات، كيف تطورت الحجرة النبوية الشريفة منذ تأسيسها على يد النبي صلى الله عليه وسلم إلى اليوم، إلى جانب منازل الصحابة التي كانت حول المسجد النبوي الشريف.

وبالمعرض مجسم كبير لمسار طريق الهجرة النبوية الشريفة يشرح مسار رحلة الهجرة النبوية من مكة المكرمة الى المدينة المنورة،

ويحتوي المتحف عدة مجسمات توضح للزائر المخطط التفصيلي لعمارة وتطوير وبناء المسجد النبوي الشريف بدءا من تأسيسه على يد النبي صلى الله عليه وسلم ووضع اللبنات الأولى له وحتى الوقت الراهن، إضافة إلى 12 مجسما للحجرات النبوية الشريفة حيث تظهر التفاصيل الدقيقة لبيوت النبي صلى الله عليه وسلم، كما يحتوي المتحف على مجسمات لغزوات النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة كغزوة أحد، حيث يستعرض أحداث هذه الغزوة بشكل دقيق ومفصل يجعل الزائر يعيش الغزوة، إلى جانب مجسم لغزوة الخندق حيث يستعرض المجسم ميادين ومراحل وأحداثها أيضا، وطريقة حفر الخندق.

كما تشمل هذه القاعة مجموعة من الصور والمقتنيات النادرة للمدينة المنورة، كملابس مناسبات الأفراح في المدينة ومجموعة من المجوهرات التقليدية.

وبعد انتهاء جولتنا في أرجاء المتحف، رفض دليلنا أن نغادر قبل أن نشرب كأسا من عصير أهل المدينة التاريخي، رماني اللون ولذيذ الطعم.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى