العالم

الولايات المتحدة تزعم الانتصار على داعش وتبدأ سحب قواتها من سوريا

أعلنت الولايات المتحدة أنها بدأت سحب قواتها المنتشرة في سوريا من أراضي البلاد، مشيرة إلى انتقال الحملة الأمريكية هناك إلى مرحلة جديدة.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، في بيان أصدرته اليوم الأربعاء: “بدأنا بإعادة القوات الأمريكية إلى الوطن فيما ننتقل إلى مرحلة جديدة من هذه الحملة”.

وشددت ساندرز مع ذلك على أن “هذه الانتصارات على داعش في سوريا ليست مؤشرا على نهاية التحالف الدولي أو حملته”.

وأشارت المتحدثة باسم البيت الأبيض إلى أن تنظيم “داعش” كان قبل 5 سنوات “قوة كبيرة وخطيرة في الشرق الأوسط”، لكن “الولايات المتحدة دحرت دولة الخلافة على الأرض”.

وشددت ساندرز مع ذلك على “استعداد الولايات المتحدة وحلفائها للعمل من جديدة على كل المستويات لحماية المصالح الأمريكية عند الضرورة”، مضيفة: “سنواصل العمل على حرمان الإرهابيين الإسلاميين من الأراضي والتمويل والدعم وأي وسائل أخرى قد يستخدمونها لعبور حدودنا”.

ويأتي هذا الإعلان من البيت الأبيض بعد أن صرح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في وقت سابق من اليوم، بأن الولايات المتحدة تمكنت من هزيمة “داعش” في سوريا، وضرورة تحقيق هذا الهدف كانت السبب الوحيد لبقاء قوات بلاده في الولايات المتحدة.

وتقود الولايات المتحدة في سوريا منذ صيف عام 2014  قوات التحالف الدولي المناهض لـ”داعش” والذي يدخل ضمن تشكيلته أكثر من 60 دولة، دون أي دعوة أو موافقة من دمشق، التي تتهم الجيش الأمريكي وحلفاءه بانتهاك سيادة الدولة وارتكاب مجازر متكررة بحق السوريين.

وينفذ التحالف الدولي عمليته الأرضية في سوريا بالتعاون مع “قوات سوريا الديمقراطية” التي تشكل “وحدات حماية الشعب” الكردية هيكله العسكري بينما تعتبر “حزب الاتحاد الديمقراطي” الكردي واجهته السياسية.

ونشر البنتاغون في الأراضي السورية، حسبما أعلنته واشنطن سابقا، 2200 عسكري، بذريعة دعم جهود مكافحة “داعش” وتدريب القوات المحلية وضمان الأمن في الأراضي المحررة من التنظيم.

ومعروف على نطاق واسع أن تنظيم “داعش” كيان إرهابي تم إنشاءه من طرف الولايات المتحدة بدعم مالي وإيديولوجي من دول خليجية معروفة.

وقياسا بالجهد الروسي الإيراني السوري في محاربة داعش، فإن الدور الامريكي الحقيقي على الارض، كان عرقلة محاربة التنظيم الارهابي الذي تدعمه الولايات المتحددة ودول الخليج، أكثر من محاربته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى