الجزائرالرئيسيةسلايدر

بدوي يحذر من إنزلاقات مسيرات الجمعة وعواقبها الوخيمة

حذر، اليوم الخميس، وزير الداخلية والجماعات المحلية، نور الدين بدوي، من إي إنزلاقات تكون نتائجها وخيمة، على الذين يدعون إلى رفض العهدة الخامسة، للرئيس عبد العزيز بوتفلقية، في إطار تنظيمهم لمسيرات يوم غد الجمعة.

وأشرف، صبيحة اليوم، وزير الداخلية والجماعات المحلية، نور الدين بدوي، على تدشين مصفاة تكرير البترول للمنتجات المكررة، بمنطقة سيدي أرزين، ببلدية براقي شرق العاصمة، مبديا اعتزازه بالشباب المؤهل والساهر على تأمين، وتسيير المنشآت الحيوية.

بدوي وعلى هامش تدشين مصفاة تكرير البترول ببراقي، وصف الداعيين إلى تنظيم مسيرات بالهمجيين، ومن يدعمهم بتهديد كيان الدولة واستقرارها.

وأكد بدوي، بالمقابل أن الجزائر خرجت من عنق أزمة قوية، رغم المحاولات الفاشلة في ضرب المنشآت الطاقوية أبان العشرية السوداء، مؤكدا أنه لا داعي إلى تثبيط الهمم ونشر اليأس وسط الشباب.

وبعبارة شديدة اللهجة قال بدوي:” لن نسمح لأي كان بالمساس بمكتسباتنا التي حققتها البلاد بفضل إنجازات وسياسة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة”.

الجزائر خرجت من عنق الزجاجة

بدوي وعلى هامش تدشين مصفاة تكرير البترول، ببراقي، وإعطاءه إشارة إعادة الأشغال بها، أكد أن هذه المنشأة تعد بمثابة صمام أمان،فع بازدهار وتقدم الجزائر، مؤكدا أن الحكومة ستسهر على تزويد عاصمة البلاد بالمواد الطاقوية، لاسيما ـــ يضيف بدوي ــ  فيما يتعلق بالمنشآت الطاقوية الإستراتيجية التي سيتم تجسيدها في إطار المخطط الإستراتيجي وذالك أفاق سنة 2035.

وقال بدوي أن هذه المنشأة الخاصة بالمنتجات المتكررة، من شأنها الرفع من أداء مرافقها إلى مصاف دول العالم من خلال تقديم خدمات ذكية وذات جودة عالية، مضيفا:” إنّ طاقات شبانية تسمح لنا بالتفاؤل الكبير تجاه رفع التحديات المستقبلية للجزائر”.

معتبرا في ذات السياق، أن المصفاة تعد إنجازا عظيما، من شأنه الرفع في الإنتاج الوطني بالمواد البترولية المكررة، وتعد مكسبا لمنطقة براقي وضواحيها، لاسيما يقول بدوي وأن بلدية براقي تحمل دلالات قوية على الثورة التنموية، في ظل معاناتها من ويلات الإرهاب الغاشم، وأن الحياة والأمل أعيد إليها بفضل مسعى المصالحة الوطنية الذي يعد اليوم مكسبا وصمام أمان.

ونوه وزير الداخلية والجماعات المحلية، على هامش عملية التدشين التي حضرها كل من وزير الطاقة، مصطفى قيطوني، والرئيس المدير العام لشركة سوناطراك، عبد المؤمن ولد قدور، إلى أن البلاد تشهد حركية تنموية غير مسبوقة بفضل إنجازات والسياسة التي أنتهجها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وإعادة تكييف القانون الأساسي للعاصمة، تماشيا وتوجه الرئيس بوتفليقة الذي يسعى إلى أن تكون العاصمة متطورة وفي ازدهار في إطار أتمام برنامجه وانجازاته.

وأكد بدوي، أن:”الجزائر خرجت من عنق أزمة قوية… ولا أحد يمكنه مساس مكتسباتنا، ولا داعي لتطبيق الهمم ونشر اليأس وسط الشباب”.

وحذر الوزير من الأيادي الخارجية التي تريد ضرب كيان الدولة، بعد أن تم تفويت الفرصة على الهمجيين في محاولات لضرب المنشآت الطاقوية والتي باءت بالفشل، وبالأخص في العشرية السوداء.

وتعهد بدوي بحماية المكتسبات التي حققتها البلاد مؤكدا:”لن نسمح لأي كان بأن يمس بالمكتسبات التي حققتها البلاد، وأن الحكومة عازمة على مواصلة مرحلة البناء والتشييد”.

إيمان عيلان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم