ثقافة

بعدما كان الأمر حكرا على مكاتب دراسات فرنسية:  اتفاق جزائري كوبي لترميم قصبة الجزائر

اتفقت وزيرة الثقافة مريم مرداسي وسفيرة كوبا بالجزائر كلارا مارغاريتا بوليدو اسكوديل  على الاستفادة من الخبرة الكوبية في عملية ترميم قصبة الجزائر  بعدما ظل الأمر لسنوات طويلة حكرا على شركات فرنسية  وفق بيان لوزارة الثقافة.

قرر الطرفان في حديثهما حول ضرورة توطيد التعاون في مجال الثقافي إبرام اتفاقيات بين البلدين فيما يخص ترميم القصبة في الأسابيع القادمة بهذه المناسبة وزيرة الثقافة مشاركة المجتمع المدني في مختلف عمليات الترميم التي تقوم بها كوبا على مستوى الأحياء القديمة بهافانا القديمة. وتعتبر التجربة الكوبية رائدة في مجال ترميم التراث وخصوصا مدينة هافانا القديمة (هابانا فييخا) التي يعود تاريخها إلى القرن ال16. وتعتبر اليونسكو التجربة الكوبية في ترميم هافانا القديمة من أنجح التجارب في العالم إذ حافظت المدينة العريقة بشكل كبير على تناسقها العمراني ونسيجها الاجتماعي وروحها الثقافية نتيجة اهتمام الدولة المباشر وإشراكها للسكان المحليين ومنظمات المجتمع المدني في التنمية الاجتماعية والثقافية وتتربع هذه المدينة التراثية على مساحة 200 هكتار وبها أكثر من ثلاثة آلاف بناية أغلبها تم ترميمها فيما يقطنها حوالي 100 ألف نسمة من بين مليوني هافاني ومنذ سنين قليلة وبفضل هذا الاهتمام من طرف الدولة والسكان صارت هذه الحاضرة القديمة تجتذب لوحدها حوالي المليوني سائح سنويا من أصل أكثر من أربعة ملايين يزورون كوبا التي تمثل السياحة فيها ثاني أهم مداخيل البلاد.

لعمري ابراهيم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم