الجزائرالرئيسية

بلمهدي: التنوّع الثقافي الموجود في الجزائر يخدم الوطن ولا يزيد الشعب الجزائري إلا ثباتا

أكد، اليوم الثلاثاء 14 يناير، وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، خلال ندوة علمية حول الوحدة الوطنية في التراث الأمازيغي، على ضرورة عدم السماح للمتربصين بالجزائر باستغلال التنوع الثقافي الموجود فيها لضرب وحدتها واستقرارها.وأوضح، الوزير، ان التنوع الثقافي الموجود في الجزائر يخدم الوطن ولا يزيد الشعب الجزائري إلا ثباتا ويقينا وعليه لا يجب أن نسمح للمتربصين بالوطن بأن يستغلوا التنوع الثقافي لضرب وحدة الشعب وإفساد عيشه في كنف وطن واحد.

كما أضاف، بلمهدي، ان الاحتفال برأس السنة الامازيغية يوم وطني يستذكر من خلاله أمجاد أمتنا وتاريخها، وأصوات النشاز من هنا وهناك لا تمثل رؤية الجزائريين لهذا الانسجام الموجود، مؤكدا ان الأمة الجزائرية ليست بأمة هجينة، نحن جزائريون لدينا هويتنا وتاريخينا ونثبت وجودنا وكينونتنا، وشرفنا الاسلام الذي رحبنا به وساهمنا فيه من خلال عديد الكتب وترجمة القرآن إلى اللغة الامازيغية.

وأشار، المسؤول الأول عن قطاع الشؤون الدينية والأوقاف، إلى أن خدمة الوطن لا تأتي عبر نشر الفتنة ولا بيع البلاد إلى جهة أخرى، بل عن طريق حب الخير للغير حسب ما نص عليه الدين الاسلامي الذي لا مكان للعنصرية فيه، وعليه لا يجب التفريق بين مكونات الشعب ولابد من حماية الاسلام والوطن عن طريق الخطاب الجامع الذي يدفع الفتنة والكراهية.

كما أكد، الوزير، أن هذه الندوة تهدف إلى التأكيد على أن ثقافة الجزائر واحدة رغم تنوعها تخدم مصلحة الوطن وتأبى أن يدخلها دخيل، بالإضافة إلى إثارة النزاعات تفسد وحدتنا وانسجامنا ولابد أن نكون كالبنيان المرصوص لنحمي صفنا الداخلي من أي فتنة محتملة.

شيراز زويد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى