الجزائرالرئيسيةسلايدر

 بن فليس: لم أتلقى اتصالات لا من المؤسسة العسكرية ولا من المؤسسة العسكرية

نظام قنابل نظام بوتفليقة لاتزال سارية المفعول

كشف رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس الأحد أن قيادة المؤسسة العسكرية لم تتصل به من اجل الحوار لا في السر ولا في العلن كما نفى تلقيه اتصالا من رئيس الدولة عبد القادر بن صالح لفتح ورشات الإصلاح السياسي، مؤكدا في سياق اخر أن النظام السابق للرئيس المستقال عبد العزيز بوتفليقة لاتزال سارية المفعول وستزيد إعاقة البلد .

وقال رئيس حزب طلائع الحريات في منتدى جريدة الحوار، إنه لم يتلقى اتصالا من قيادة الجيش الشعبي الوطني من أجل الحوار حول المرحلة القادمة لا في السر ولا في العلن وجدد بن فليس رفضه لتدخل المؤسسة العسكرية في الشأن السياسي لكنه مع مقترحاتها للشعب الجزائري ومرافقته وحمايتها لمسار اخراج البلاد من ازمتها كما نفى في نفس السياق أن يكون قد تلقى اتصالات من رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح بخصوص إجراءا مشاورات تتعلق بانشاء هيئة مستقلة للاشراف على الانتخابات، كما لمح بن فليس رفضه المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 4 جويلية القادم بحجة كما قال انه لم يتغير القانون المنظم للانتخابات ولم تؤسس هيئة مستقلة وبالتالي كما قال يضم موقفه الى موقف الشعب الرافض لهذه الانتخابات الرئاسية على غرار عدم مشاركته للانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في أفريل الفارط بحجة أن الأمور كانت محسومة للرئيس المترشح آنذاك .

ويرى علي بن فليس ان القوى الدستورية لاتزال مسيطرة على مراكز القرار مبرزا في نفس الإطار ان نظام الرئيس السابق ترك قنابل عنقودية لاتزال سارية المفعول الأمر الذي يدعو إلى سد الفراغ بسرعة، وانتقد بن فليس ما سماه التجاوزات التي حصلت بمسيرة الجمعة الفارط بساحة أودان بالعاصمة مبرزا أن القوى الدستورية تسعى لضرب المطالب المشروعة للشعب الجزائري في حراكه السلمي الذي ضرب به مثالا عالميا .

ورفض بن فليس بالمناسبة التعليق على بغض ملفات الفساد والتعليق على قرارات توقيف بعض رجال الأعمال نافيا أن يكون يملك شركات أو ممتلكات تحصل عليها بطريقة غير قانونية ودعا في هذا السياق إلى ضرورة تحرير القضاء لفتح ملفات الفساد.

 لعمري إبراهيم

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم