اتصالالجزائر

تبون يؤكد أنه يثق في العدالة

بالتزامن مع حركة التغييرات التي مست قيادات كبيرة في المؤسسة العسكرية، ومع الحديث الإعلامي عن سحب جواز السفر لعدة جنرالات ومنعهم من السفر، ومع تداعيات قضية حجز 701 كلغ من الكوكايين فيما يعرف باسم قضية البوشي، تردد ذكر الوزير الأول عبد المجيد تبون مرارا، حتى أن بعض مواقع التواصل الإجتماعي قالت إن الوزير الأول عبد المجيد تبون سحب منه جواز السفر وتم منعه من مغادرة التراب الوطني وغيرها من الأخبار التي بين الحين والآخر تعج بها الشبكة العنكبوتية.

وفي الوقت الذي لم يصدر ولا تصريح واحد من الوزير الأول عبد المجيد تبون، منذ إبعاده من منصب الوزير الأول قبل سنة من الآن، سواء فيما تعلق بظروف إقالته التي لا تزال غامضة للكثير من الرأي العام، أو ما تعلق بتوقيف ابنه فيما يعرف بقضية البوشي، أو فيما تعلق بأخبار منعه من السفر، قال مصدر مقرب من الرجل أن كل ما قيل عبر مواقع التواصل الإجتماعي هي “أخبار كاذبة” التي أصبح المصطلح الإنجليزي يعبر عنها بقوة “الفايك نيوز”.

وأضاف المصدر أن تبون لم يمنع من السفر ولم يسحب منه جواز السفر أصلا، كل ما في الأمر أنه يلتزم بمواصفات رجل الدولة، ولا يريد الإدلاء بأي تصريح، يمكن تأويله من ذوي الأخبار الكاذبة، ويحولونه لمادة دسمة تتغذى منها مواقع الأنترنت.

وبخصوص توقيف ابنه في “قضية البوشي” قال المصدر إن ابن الوزير الأول برئ كل البراءة من قضية الكوكايين، وأن الوزير الأول السابق يثق كل الثقة في عدالة بلاده التي ستنصف المتابعين سواء أتعلق الأمر بابنه أو بغيره.

يوسف محمدي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى