اقتصاد وأعمال

تم اسثتناء القروض الكبرى لرجال الأعمال:لجان دراسة القروض بالبنوك تستأنف عملها بعد توقف فرضه الحراك الشعبي

 استانفت لجان دراسة القروض للإجتماع على مستوى البنوك الوطنية   عملها بداية من الأسبوع الجاري، بعد توقف دام قرابة 6 أشهر،  واقتصر الأمر هذه المرة بدراسة فقط قروض الشباب المستفيد من آليات الدعم الممثلة في أونساج وكناك في حين يتم استثناء الاستثمارات الكبرى، حيث تجتمع هذه اللجان مرة كل شهر فقط، بعدما كانت تجتمع قبل بداية الحراك لمرتين أو 3 في الأسبوع، حسب حجم المشاريع المتواجدة على طاولتها.

وحسب مانقلته مصادر مطلعة فان عودة لجان البنوك الى عملها كان بعدما تلقت المؤسسات البنكية العمومية تعليمات من وزير المالية محمد لوكال لاستئناف اجتماعات لجان دراسة القروض بعد تجميد دام قرابة الستة أشهر أي منذ انطلاق الحراك الشعبي في 22 فيفري الفارط و استثنى فقط قروض الفلاحين والقروض الموجهة لمشاريع المحروقات ويتعلق الأمر هنا بنكي الفلاحة والتنمية الريفية والبنك الخارجي الجزائري حيث استانفت  اللجان بداية من  الأحد دراسة قروض مشاريع شباب أونساج وكناك تبعا لما جاء في اجتماع مجلس الحكومة قبل 15 يوما، وبناء على التقارير التي تصل الحكومة بشأن عودة ارتفاع أرقام الحراقة خلال الأشهر الأخيرة بعد تقلص الظاهرة خلال فترة بداية الحراك وأكد المصدر نفسه بأن   القروض الكبرى التي تتجاوز المليار سنتيم ستبقى مجمدة إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها شهر ديسمبر المقبل، حيث سيتم تسيير خارطة طريق جديدة للتعامل مع القروض وملفات رجال الأعمال في ظل أزمة السيولة التي تعيشها البنوك العمومية، خاصة بعد تجميد الحسابات البنكية لعدد من رجال الأعمال لفترة طويلة إثر التحقيق معهم في قضايا فساد.

ابراهيم لعمري 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى