الجزائر

جاب الله: اجتماع البرلمان لإعلان شغور رئيس الجمهورية غير شرعي وهو خيانة للشعب

وصف رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله إن اجتماع البرلمان المقرر الثلاثاء  من أجل إعلان حالة شغور منصب رئيس الجمهورية بعد استقالة عبد العزيز بوتفليقة غير شرعي وهو خيانة للشعب داعيا المؤسسة العسكرية إلى مرافقة الانتقال الديمقراطي مع القوى السياسية الفاعلة وتسير المرحلة من طرف رجال مدنين.

ودعا الشيخ  جاب الله في ندوة صحفية بمقر حزبه نواب البرلمان بمقاطعة تلك الجلسة استجابة لإرادة الشعب واحتراما لقراره الرافض لتسيير المرحلة من قبل رموز نظام بوتفليقة مشددا على ضرورة التزام المؤسسة العسكرية بمهامها الأمنية، من خلال مرافقة المسار الانتقالي بالاجتماع مع مختلف القوى السياسية المدنية الفاعلية، مؤكدا على ضرورة  تسير المرحلة برجال مدنيين وليس عسكريين، أما عن مقترح تطبيق نص المادة 102 من الدستور، أبدى رئيس جبهة العدالة والتنمية رفضه القاطع لتسيير المرحلة الانتقالية وفقا لنص المادة 102 خارج الآليات التي تحدّدها نصوص المواد 7 و8 من الدستور، مؤكدا بأن تفعيلها لا قانوني ولا دستوري، موضحا أنه نأخذ من المادة102 الشغور فقط، أما بقية الفقرات فهي مضادة لإرادة الشعب وأضاف جاب الله بأن المواد القانونية والحقوق التي تستعمل كمعول لتهديم الصالح العام لابد من إسقاطها وعن الاتهامات التي تواجهها المعارضة عبر وسائل الإعلام والتي تضع أحزاب المعارضة والنظام في كفة واحدة، قال المتحدث بأنه حملة إعلامية لتسويد صورة المعارضة إمام الرأي العام من الظلم المساواة بين الظالم والمظلوم وبين الجاني والمجني عليه، وذكّر رئيس حزب النهضة والعادلة إلى جملة التضييقات التي مورست عليه خلال العشرين سنة الماضية من قبل نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وفي السياق أكد جاب الله على الدور الكبير الذي تلعبه فعاليات قوى التغيير، المنبثقة عن أحزاب وشخصيات المعارضة والتي أكدها بأنها قدمت خارطة الطريقة التي تبناها الشعب بما فيها نص المادة 7 من الدستور التي أصبحت شعارا أساسيا في الحراك.

 

 إبراهيم لعمري

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم