الجزائرالرئيسيةسلايدر

جاب الله يدعو أحزاب المعارضة لتجنب الخلافات تزامنا مع الحراك الشعبي

إجتمع، اليوم السبت، أحزاب المعارضة، بمقر حزب جبهة العدالة والتنمية، في ظل المستجدات التي طرحتها الساحة السياسية، تزامنا والحراك الشعبي المناهض لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة.

اجتماع أحزاب المعارضة يعد الثاني من نوعه، ويأتي في إطار تحديد مترشح واحد للرئاسيات، بعد أن أخفق أحزاب المعارضة في أخر اجتماع لهم عن تحديد مرشحهم، حيث دعا جاب الله إل تجاوز الخلافات السياسية، ودعم المسيرات السلمية التي وصفها بــ”المليونية” والرافضة لترشح الرئيس بوتفليقة.

جاب الله خلال إشرافه على إفتتاح أشغال إجتماع المعارضة،  وبحضور كل من علي بن فليس رئيس طلائع الحريات ،ممثل حركة مجتمع السلم بعد تغيب غياب عبد القادر مقري، وعن حزب الفجر الجديد بقيادة الطاهر بن بعيبش واتحاد القوى الديمقراطية الاجتماعية  لنور الدين بحبوح، كما ميز الحضور ممثل حزب النهضة ربيعي وعدة شخصيات سياسة أخرى، قال :”لا للعهدة للخامسة ، ونعم لشرعية السلطة التي هي الأصل بعد ذلك لجميع الحقوق والحريات ومصالح الشعب”.

وأكد جاب الله في كلمته أن شعارات الشعب الجزائري، يجب أخذها بعين الاعتبار كونها مطالبة بالشرعية والحرية والمساواة والرفاه، لاسيما وأن الحراك يقول ـــ جاب الله ـــ جاء من أجل تحقيق مطالب تعد مشروعة، مردفا بالقول:” ليس عزيزا على الشعب الذي ضحى بالكثير وقدم ما لم تقدمه شعوبا آخري ثمنًا لحريته واستقلاله أن يطالب بهذه الشعارات ويريد أن تتحقق له على أرض الواقع”.

وطالب رئيس حزب التنمية والعدالة بضرورة:”تثمين كل طلائع الأمة من رؤساء أحزاب ومنظمات ونقابات ومن مؤرخين وإعلاميين وأكاديميين تثمين التغيير الذي وقع على المستوى الفكري والنفسي للشعب الجزائري لأنها واجبات مقدسة.”

وشدد جاب الله على أحزاب المعارضة، بتجنب أي خلاف داخلي أو خارجي، من شأنه أن يؤثر على سعيهم في الوصول إلى رئاسيات 2019، مضيفا :” لابد أن توحد الأحزاب موقفها من هذا الحراك في إتجاه ما يحضر الحراك وما يقويه ويدفعه قدما إلى الأمام حتى يحقق أهدافه ويجني ثمرة نضالاته.”

إيمان عيلان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم