الجزائرالرئيسيةعاجل

جراد: كورونا كشف طاقات كانت مهمشة في قطاع الصحة

جدد الوزير الأول عبد العزيز جراد الثلاثاء بولاية غليزان تأكيده بأن للجزائر كل الامكانيات للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا المستجد.

ابراهيم لعمري 

وقال الوزير الأول لدى تدخله عقب تلقيه عرض بمستشفى “محمد بوضياف” لغليزان حول الحالة الوبائية للولاية, أنه “لدينا كل الامكانيات لاستعمالها واستغلالها لمعالجة المصابين بالوباء وسنتغلب تدريجيا على هذا الفيروس وتكون الجزائر في الطليعة كما كانت دائما في الطليعة في المجالات الأخرى. مؤكدا بالمناسبة  أن كل المستشفيات في الجزائر لها دور مهم و أساسي في محاربة هذا الوباء, وليس هناك مستشفى كبير وآخر صغير بدليل الدور الذي يقوم به مستشفى غليزان,

كما أضاف وأشار إلى أن هذه التجربة التي تمر بها البلاد ستمكننا في المستقبل من استعمال كل قدراتنا من أجل النهوض ببلادنا في المجالات الصحية والاقتصادية والتربوية وغيرها كما أشاد بالجهود التي تقوم بها الأطقم الطبية لمواجهة فيروس كورونا و حيا أيضا دور أعوان الدولة والإدارات المحلية وأسلاك الأمن وكل المواطنين الذين يلتزمون بالانضباط حفاظا على أنفسهم. وتأسف السيد جراد من جهة أخرى لاستهزاء بعض المواطنين في بعض الأحيان الذين ليس لديهم وعي كامل وكاف بخطورة هذا الوباء, داعيا إياهم إلى الالتزام بالتدابير الوقائية حفاظا على أنفسهم وعائلاتهم.

ومن جهته, أبرز وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات, عبد الرحمن بن بوزيد, أن هذا الوباء جعل الجزائر تثمن الخدمات وكفاءات كانت مجهولة أو مهمشة وبالخصوص في قطاع الصحة مشيرا إلى أنه بفضل الخدمات وتجنيد قطاع الصحة تحصلنا على نتائج ونحن في حالة استقرار وتجنبنا الخوف الذي كان في كل الدول بخصوص عدم كفاية الأسرة وغرف الانعاش وأجهزة التنفسلا,

وأشاد الوزير خلال اللقاء بتجند مستخدمي قطاع الصحة بغليزان لمواجهة فيروس كورونا. كما أشار إلى أن كل المستلزمات المتعلقة بمكافحة فيروس كوفيد-19 متوفرة وذكر الوزير  بن بوزيد أن الجزائر تقوم بإنتاج الكاشف السريع لفيروس كورونا وستنتجه بكميات كافية ويمكن تصديره.

كما أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات أن الجزائر استطاعت أن تتجنب السيناريو الإيطالي والأوروبي فيما يخص وباء فيروس كورونا, حيث عرفت هذه الدول آلاف الموتى مع تشبع المستشفيات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق