اتصالالجزائرصحة

حسبلاوي ينذر العيادات الخاصة: الخدمة الصحية ليست عملية تجارية

إبراهيم لعمري

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات مختار حسبلاوي، في لقاءه بمدراء المؤسسات الاستشفائية الخاصة، على ضرورة احترام حقوق المريض وفق لقواعد أخلاقيات وأدبيات المهنة  موضحا أن أداء الخدمة الصحية لا يمكن اعتبارها عملية تجارية بل خدمة عمومية بامتياز.

وخلال هذا اللقاء الذي تم بالوزارة بحضور أزيد من 100 مؤسسة استشفائية خاصة تنشط في مختلف التخصصات عبر كافة التراب الوطني أقر الوزير أن القطاع الخاص عرف تطورا كبيرا في الآونة الأخيرة.

وأصبح يقدم علاج إضافي ومكمل للقطاع العمومي، لا يستهان به ملحا في نفس الإطار أن أداء الخدمة الصحية لا يمكن اعتبارها عملية تجارية بل بالعكس هي في المقام الأول خدمة عمومية بامتياز حتى وان فوضت للقطاع الخاص تبقى مقننة وتخضع لقواعد أخلاقيات وأدبيات المهنة التي تجعل منها نبيلة بامتياز وتجعل من كرامة وسلامة المريض والحفاظ على خصوصيته وحقوقه من أسمى أهدافها .

ومن بين أهم المحاور التي ركز عليها الوزير في هذا اللقاء والتي كرسها قانون الصحة الجديد تأطير القطاع الخاص ودمجه ضمن الشبكة الوطنية للصحة مع “وضع منظومة معلوماتية وطنية للصحة  تشمل على وجه الخصوص الملف الطبي الالكتروني للمريض وملفات تسيير نشاطات كل المؤسسات الخاصة بالإضافة إلى اعتبار القطاع الخاص مصدر مكمل في نظام المعلومات الصحية لاسيما ما علق بالتبليغ عن الأمراض ذات التصريح الإجباري، إلى جانب الإسهام في ترقية الوقاية والتربية الصحية وتبادل الخبرات بين القطاعين والعمل على وضع اتفاقيات بين القطاعين خاصة في مناطق الجنوب والهضاب العليا كما تم أيضا التركيز على المحاور المتعلقة بالحق في إعلام المريض عن طريق توثيق المعلومات وتكريس حقه في الحصول على ملف وتقرير طبي عند الخروج، وكذا إدماج القطاع الخاص في عملية التوأمة والتطبيب عن بعد وإشراك القطاع الخاص  في صياغة وإعداد النصوص التنظيمية الخاصة بتنظيمه وسيره، مع إلزام هذا القطاع بتقديم حصيلة نشاطاته وأفاق تطويرها إلى جانب إلزام الممارسين في القطاع الخاص بمزاولة برامج التكوين المستمر بهدف تحيين المعارف وتحسين نوعية الخدمات وبالمناسبة أمر الوزير -حسب نفس البيان -بضرورة تدارك كل النقائص التي سجلتها مختلف العمليات التفتيشية بخصوص تسيير المواد الصيدلانية و فتح السجلات القانونية و احترام دفاتر الشروط والتصريح الإجباري للمستخدمين، بالإضافة إلى إشراك القطاع الخاص في نشاطات المناوبة والاستعجالات مذكرا  بضرورة إرسال الاحتياجات التقديرية فيما يخص المواد الصيدلانية والمستلزمات الطبية الخاصة بهذا القطاع للصيدلية المركزية للمستشفيات في الآجال المحددة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم