الجزائرالرئيسيةسلايدر

رؤساء دوائر وبلديات بولاية وهران يعملون لصالح مترشح عن حزب معروف بالتزوير

نقل موقع “الجزائر كل ساعة” عن مصادر موثوقة، أن بعض رؤساء دوائر وبلديات بولاية وهران يعملون لصالح مترشح عن حزب معروف تاريخيا بتزوير الانتخابات، حيث قام رؤساء دوائر بعينها باستدعاء رؤساء البلديات التابعة لها وإعطائهم تعليمات بضرورة مساعدة مرشح حزب بعينه بعدما تبين لهم أن حظوظ المرشح في الفوز بالرئاسيات شبه منعدمة وخاصة بسبب الصفعة التي تلقاها الحزب من طرف الحراك بعد 22 فبراير الماضي وخاصة بعد تورط قيادته المباشرة الموجودة اليوم في سجن الحراش في قضايا فساد ونهب المال العام ومنح امتيازات غير مستحقة والتأمر ضد الدولة والتحالف مع العصابة.

وتعتبر هذه الخطوة ضربة موجعة لمصداقية السلطة المستقلة للانتخابات التي تعتبر الضامنة لأصوات الجزائريين وأيضا ضربة لمصداقية المؤسسة العسكرية وعلى رأسها نائب وزير الدفاع الذي اقسم على حماية الجزائريين ومرافقتهم لاختيار الرئيس القادم عبر الصندوق وان عهد صناعة الرؤساء قد انتهى إلى غير رجعة.

وندد العديد من ممثلي المرشحين بقائمة أعضاء المراقبين في المكاتب الانتخابية المعروفين بولائهم المطلق لرؤساء البلديات التابعين للحزب المذكور، ولبعض رؤساء الدوائر ومنهم من هو معروف بارتباطه العضوي مع العصابة طيلة السنوات الطويلة الفارطة، وفي السياق ذاته قام رئيس المجلس الشعبي الولائي لولاية وهران بمنع أعضاء المجلس بالمشاركة في التجمع الشعبي الذي نظمه المترشح الحر عبد  المجيد تبون بولاية وهران، علما ان رئيس المجلس الشعبي الولائي لا يخفي علاقته بالعصابة، وهو ما يطرح مسؤولية السلطة المستقلة من جهة ومسؤولية الحكومة ايضا من منطلق أن الادارة لا علاقة لها بتنظيم الانتخابات.

التحرير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى