الجزائرالعالم

روسيا تستطلع مواقف الطبقة السياسية بخصوص الوضع السياسي بالجزائر

شرع روسيا عبر سفيرها  بالجزائر، إيغور بيليايف، في تحركات دبلوماسية باتجاه بيوت الأحزاب السياسية، لاسيما تلك التي تمتلك تأثيرا شعبيا، لبحث موقفها من الوضع السياسي الراهن الذي تعيشه البلاد في خضم حراك شعبي يطالب برحيل رموز النظام السابق وإجراء إصلاحات جدرية .

ونشر القيادي في حركة مجتمع السلم، ناصر حمدادوش، صورة في حسابه على فيسبوك تظهر استقبال رئيس الحركة عبد الرزاق مقري، لوفد روسي يقوده رئيس الممثلية الدبلوماسية لموسكو بالجزائر، إيغور بيليايف.

وكتب حمدادوش، أن اللقاء جاء بطلب من السفير الروسي، الذي كان مرفوقا بأحد مستشاريه، فيما كان رئيس الحركة مرفوقا بالقياديين عبد الرحمان بن فرحات و وعبد العالي حساني شريف.

النقاش الذي تركز حول رؤى الحركة للأوضاع المحلية والدولية، وفقا لما نقله ناصر حمدادوش، يعتبر أولى خرجة للسفير الروسي بالجزائر، الذي نادرا ما ينفذ مثل هكذا خرجات مع أحزاب سياسية بالجزائر، بعكس باقي سفراء الدول الغربية.

وكان الموقف الروسي، داعما للحراك الشعبي، منذ انطلاق أولى شراراته، حيث صرح وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الشعب الجزائري هو من يقرر مصيره، محذرا من مغبة التدخل الخارجي في شؤون الجزائر.

إبراهيم لعمري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم