اتصالالجزائرالرئيسيةسلايدر

سلال:” لا يوجد أي رفض لترشح بوتفليقة من الخارج “

إيمان عيلان

كشف، اليوم، عبد المالك سلال، مدير الحملة الانتخابية للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، عن لقاء مطول جمعه بالرئيس بقصر المرادية، ومشيرا إلى أنه الرجل الوحيد القادر على تغيير النمط السياسي والاقتصادي للبلاد، مبديا قناعة قطعية بفوز بوتفليقة بالرئاسيات المزمع خوضها في الـــــ18 أفريل المقبل.

وقال سلال في أول خرجة إعلامية له من مقر المركزية النقابية بالعاصمة،:”حان الوقت للرجل والمجاهد لاستكمال مشروعه ومواكبة الإصلاحات وتحقيق طموحات الشعب الجزائريين.

وأضاف عبد المالك سلال، بوتفليقة هو الرجل الذي تكون فيه معظم الكفاءات والنظرة الشاملة لتجسيد الإصلاحات ميدانيًا”، مؤكدا أن اقتراح إصلاحات على الشعب الجزائري يكون بتوافق جميع الأطياف منهم المعارضة، وتحدث مدير الحملة الانتخابية عن الندوة الوطنية التي سيتم تجسيدها في حال انتخاب الرئيس لولاية رئاسية جديدة للمضي نحو إصلاحات حقيقية وملموسة ــ يقول ـــ “الجزائر تحتاج لبوتفليقة في نظرته وقوته ليواكب الإصلاحات.”

وعن ترشح الرئيس للعهدة الخامسة أكد سلال أن:” الجزائريون على علم أن بوتفليقة هو الرجل الذي تتوفر فيه شروط رجل الإصلاحات” حيث طمئن في ذات السياق أن الإصلاحات السياسية والاقتصادية المزمع إنجازها لن تمس مكتسبات المواطنين البسطاء، وبالأخص القدرة الشرائية للمواطنين.

ونوه سلال في تصريحاته إلى إصلاحات الرئيس بوتفليقة حين وصفها بـــ”التاريخية” يضيف أن الرئيس أنجز الكثير منذ توليه الحكم سنة 1999 إلى غاية اليوم، فالرئيس كان دائما بالمرصاد، بالنسبة للدفاع عن حقوق العمال وهي حقيقة لا مفر منها، حيث حملني رسالة وجه من خلالها للعمال الجزائريين والنقابيين :” أنه لن يدخر أي جهد في سبيل تلبية المطالب العمالية” وتذكيرهم كافة العمال والنقابيين، بتضحيات عيسات إدير وعبد الحق بن حمودة، في سبيل العمال والجزائر”

وإعترف سلال بفضل الرئيس في ترسيخ اللغة الأمازيغية كلغة وطنية، مضيفا بالقول:” لا يمكن للجزائر أن تتحرك نحو المستقبل بقوانينها الحالية واقتصادها الحالي، الذهاب نحو تغيير الدستور وتغيير النظام الإقتصادي وتغيير النمط السياسي”.

ودعا مدير حملة الرئيس بوتفليقة الشعب الجزائري إلى رص الصفوف والتلاحم ووضع اليد في اليد للنهوض بالجزائر، لتكون جزائر العزة والكرامة والسلم والمصالحة.

رد على بن فليس وحنون

وقال سلال:”أنظروا إلى صدى ترشح الرئيس بوتفليقة دوليًا وعلى مستوى كل ولايات الجمهورية، هل فيه رفض أو تردد” ليرد على تساؤله :” فيه حقيقة الأشخاص الذين لا يوافقون، ليس هنالك مشكل لأننا سنسير في إطار الشفافية التامة، وستكون المشاركة قوية للسماح لبوتفليقة بالفوز لأننا بحاجة إلى نظرته وقوته وشجاعته في اتخاذ القرارات”

ورد مدير الحملة الانتخابية للرئيس بوتفليقة، على الأحزاب المشككة في فحوى رسالة إعلان الترشح التي وجهها الرئيس للشعب الجزائري، يوم 10 فيفري الماضي مؤكدا أن الرئيس”سهر بشكل شخصي على كتابة كل كلمة في رسالة ترشحه للاستحقاقات المقبلة”.

وشكك كل من رئيس حزب طلائع الحريات في مصدر الرسالة، في حوار له مع قناة فرانس 24، وكذلك فعلت الأمينة  العامة لحزب العمال لويزة حنون، عندما شككت في الجهة التي كتبت الرسالة.

 

سنقدم حصيلة بالأرقام لانجازات بوتفليقة

وعن تقديم حصيلة لفترة حكم بوتفليقة خلال 20 سنة، وعد سلال بالحديث عن الإنجازات بلغة الأرقام فيما يخص المنجزات يضيف ــ هذا مطلب رفعته المعارضة مطالبة بتقديم تقارير عن المبالغ المالية الضخمة التي صرفت في 20 سنة الماضية، والمقدرة بـ 1000 مليار دولار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم