الجزائر

سلال يمثل بوتفليقة في القمة الثانية الصين ـ إفريقيا بمدينة جوهانسبورغ

وليد أشرف

يمثل الوزير الأول عبد المالك سلال رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في القمة الثانية “إفريقيا-الصين” (فوكاك 2015) الذي ينعقد في جوهانسبورغ الجنوب افريقية ويدوم على مدى يومين.

ويشارك في القمة التي تأسست في العام 2000  ممثلو الاتحاد الإفريقي وكذا العديد من المنظمات الإقليمية.

وتنعقد القمة تحت شعار “الصين وإفريقيا تتقدمان معا.. تعاون مربح للجانبين من أجل تنمية مشتركة” بمشاركة الرئيس الصيني شي جينبينغ، وعدد من رؤساء الدول والحكومات الأفارقة.

وستشكل القمة فرصة للتباحث بشأن سبل الرقي بالتعاون الصيني الإفريقي إلى مستوى شراكة رابح-رابح.

وبلغت المبادلات بين الصين والقارة الإفريقية 220 مليار دولار في 2014.

ويعقد المنتدى للمروة الأولى في إفريقيا.

ويعتبر المنتدى منصة حقيقية لترقية العلاقات بين القارة والاقتصاد الأول في العالم.

وحققت العلاقات بين دول القارة والصين قفزة خلال 15 عاما الأخيرة.

وتفكر الصين جديا في إنشاء أول قاعدة عسكرية خارجية في تاريخها في جيبوتي.

وينظم على هامش القمة منتدى رجال الأعمال الصينيين والأفارقة بهدف استغلال الطاقات وفرص الأعمال والاستثمار.

وصرح الرئيس الصيني شي جين بينغ، الجمعة 4 ديسمبر بجوهانسبورغ، بأن الصين تقترح الارتقاء بالنمط الجديد للشراكة الإستراتيجية بين الصين وإفريقيا إلى شراكة تعاونية إستراتيجية شاملة.

وفى كلمته في حفل الافتتاح لقمة منتدى التعاون بين الصين وإفريقيا، أشار شي، إلى أن الصين في شؤون علاقاتها مع إفريقيا، سوف تتمسك بمبادئ الإخلاص والنتائج الحقيقية والتقارب والإيمان الحسن، وبقيم الصداقة والعدل والمصالح المشتركة.

تجدر الإشارة إلى أن اجتماع جوهانسبرج يعد القمة الثانية لمنتدى التعاون بين الصين وإفريقيا الذي يعود إلى 15 عاما والذي يضم الصين و50 دولة افريقية أقامت علاقات دبلوماسية مع الصين, ومفوضية الاتحاد الافريقى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى