الجزائرالرئيسيةرياضةسلايدر

سوناطراك تبعد عمر غريب بعد تنحية عبد المالك سلال

يوسف محمدي

بدأت تداعيات إنهاء مهام الوزير الأول عبد المالك سلال تتوالى الواحدة تلو الأخرى.

فبعد شهر واحد من قيام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بإنهاء مهام عبد المالك سلال، استعاد مجمع سوناطرك حرية اتخاذ القرار ليسارع في أول خطوة منذ إبعاد سلال بطرد عمر غريب الذي ظل يهدد الجميع بعلاقته القوية بالوزير الأول السابق عبد المالك سلال.

وعلمت “الجزائر اليوم” من مصادر جد مطلعة أن عمر غريب، كان قدم وعودا قوية للوزير الأول السابق عبد المالك سلال بوضع مولودية الجزائر تحت تصرفه خلال الانتخابات الرئاسية القادمة.

ومعروف على نطاق واسع أن الوزير الاول عبد المالك سلال شرع منذ فترة في بناء شبكة علاقات قوية مع رؤساء المؤسسات الاقتصادية من القطاع الخاص والعمومي ومع مدراء شركات واحزاب سياسية وجمعيات ورؤياء نوادي كرة قدم في إطار تحضيراته القوية للتشرح للرئاسيات القادمة.

ومن بين المنظمات التي عمد سلال لاستخدامها منتدى رؤساء المؤسسات وحزب جبهة التحرير الوطني وأمينه العام جمال ولد عباس، ومولودية الجزائر من خلال مديرها عمر غريب.

وإلى وقت قريب ظل غريب الرجل الأقوى في مولودية العاصمة، إلى غاية فقدان سلال لمنصبه على رأس الوزارة الأولى.

وأبلغ رئيس مجلس إدارة الشركة الرياضية لمولودية الجزائر بوجمعة لاج، السبت 1 يوليو، على الساعة الحادية عشر صباحا عمر غريب بإنهاء مهامه، وسيتولى جمال مربوط منصب المدير العام مؤقتا وتحضير الفريق للمقابلات القادمة في المشوار الإفريقي.

ويعتبر فريق مولودية الجزائر الذي تأسس العام 1921 الفريق الأكثر شعبية في الجزائر.

وهو من الفرق القريبة إلى قلب رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم