صحة

شهادة الفقر تصنع جدلا وسط المعوزين في رمضان وهذه لائحة وثائق إستخراجها

صنع، اليوم، إجراء إستخراج شهادة الفقر من البلدية التي تثبت أحقية إستفادة العائلات ذات الدخل المتوسط والمعوزة، جدلا واسعا وسط المواطنين، وهذا في إطار الاستفادة من الإعانات التي تقدمها الدولة خلال الشهر الفضيل.

“الجزائر اليوم” تقربت من المواطنين على مستولا بلدية الجزائر الوسطى، في طوابير لا منتهية بصدد إستخراج “شهادة الفقر” غير أننا لمسنا سخطا وغضبا وسط المواطنين معتبرين أن هذا الإجراء يعد بمثابة إهانة في حقهم، مؤكدين أن الدولة سبق وأن أذلتهم سابقا بالقفة والآن تذل المعوزين باستخراج الوثيقة التي تثبت فقرهم، بعد مطالبتهم باستخراج الوثيقة من مصلحة الحالة المدنية.

فشل الوزارات في إحصاء عدد الأسر الجزائرية المعوزة والتي بحاجة إلى إعانة مالية، دفع ببعض البلديات إلى إجبار العائلات التي قدمت طلب الحصول على منحة المعوزين الخاصة بالشهر الفضيل والتي إستبدلت بقفة رمضان، على إلزامية الحصول على “شهادة الفقر” من مصلحة الحالة المدنية، بمثابة دليل على أحقيتها للحصول على الإعانة المالية.

وللحصول على “شهادة الفقر”لابد من تقديم كم هائل من الوثائق الإدارية على غرار شهادة طبية، بطاقة الإقامة، نسخة من جدول الضرائب، تصريح لعدم العمل، شهادة عدم التسجيل في الضمان الإجتماعي،الأمر الذي قال عنه المسجلون للإستفادة من المنحة ، مهين في حقهم لاسيما بعد انتفاضتهم ضد الفساد ومحاربتهم لنهب المال العام في مسيرات حاشدة.

 

ريم بن محمد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم