الجزائر

شيخي: “جائحة كورونا أجلت التنسيق لاسترجاع الأرشيف الوطني”

أكد المستشار لدى رئيس الجمهورية المكلف بالأرشيف و الذاكرة الوطنية عبد المجيد شيخي, أن العمل الثنائي مع نظيره الفرنسي بنجامين ستورا لاسترجاع الأرشيف الجزائري بفرنسا لم ينطلق بسبب جائحة كورونا.

ابراهيم لعمري 

وشدد عبد المجيد شيخي على وجود إرادة سياسية لدى كلا البلدين فيما يتعلق بهذا الملف العالق لكن هناك عقدة استعمارية لدى بعض الأطراف التي تريد طمس الحقيقية وتشويه الحقائق

 وكشف شيخي أنه تواصل مرتين مع المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا المكلف من قبل الرئيس إيمانويل ماكرون لتمثيل الجانب الفرنسي غير أن العمل لم ينطلق فعليا لحد الآن بسبب الوضع الصحي المتسم بانتشار وباء كوفيد-19 الذي حال و لا يزال دون اللقاء المباشر بينهما  لوضع خطة عمل مشتركة.

و في هذا السياق, لفت  شيخي إلى أنه علم مؤخرا بأن المؤرخ ستورا قد انتهى من إعداد تقريره الذي قدمه للرئيس ماكرون و الذي تضمن تصورا عاما حول مراحل و أولويات هذا العمل بالنسبة للجانب الفرنسي

 و في انتظار الشروع الفعلي في فتح هذا الملف, أكد المتحدث وجود الإرادة السياسية لدى الطرفين, مذكرا بأن الرئيس عبد المجيد تبون كان قد أفصح عن هذه الإرادة بكل صراحة , كما أوضح ما هو الإطار الذي يجب أن يتم فيه هذا الحوار و هو نفس الأمر بالنسبة للطرف الفرنسي الذي لديه نفس الإرادة

وكشف شيخي حرص الجزائر على مصارحة شعبها بما يصلها من معلومات تاريخية, انطلاقا من كون حرية مواطنها مرهونة بمعرفة من هو و اطلاعه على ما فعلته الأجيال السابقة للدفاع عن هذا الوطن مشددا على  أنه ليس من حق أي كان حرمان المواطن الجزائري من معرفة تاريخه ككل , خاصة و أنه أصبح شغوفا بمعرفة كل ما يتعلق بتاريخه كما هو, بإيجابيته و سلبياته.

وأضاف أن الجزائر تريد  أن يعرف الطرف الفرنسي انها لا تريد إخفاء الحقيقة عن شعبنا و نطلب منه أن يفعل نفس الشيء تجاه مواطنيه حتى يكونوا على علم بما حدث خلال المرحلة الاستعمارية و عرج في ذات الإطار على المحاولات المتتالية التي تبذلها بعض الأطراف الفرنسية من أجل طمس الحقائق و إخفاء بشاعة ما عاشه الشعب الجزائري خلال الفترة الاستعمارية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى