الجزائر

صديق شيهاب يستعيد المبادرة بعد استدعاء العدالة لأويحيى

أكد صديق شهاب، الناطق الرسمي السابق باسم الارندي، أن الحزب يعيش فوضى، خاصة بعد استدعاء أمينه العام أويحيى من طرف العدالة، معتبرا أن ذلك يؤذي المناضلين الذين يقولون إنه ليس من الواجب علينا أن ندفع الثمن بسبب سوء تصرفاته وتموقعه.

كما يكشف صديق شهاب أن انتقاد الشعب للحزب أثر سلبا على المناضلين الذين أصبحوا يغادرونه، مؤكدا أنه على أويحيى الاستقالة وترك الحزب وشأنه قبل أن يتساءل لماذا يفرض نفسه وفي حال تمسك أويحيى بالبقاء يؤكد شهاب صديق، أن المعارضين سيتخذون خطوات بعد شهر رمضان، حيث يقول بعد رمضان ، سوف تتسارع الأمور لن نبقى إلى الأبد في وضع يكون فيه الحزب رهينة لشخص، كاشفا سوف نتحرك  سيتم عقد هيئة مؤقتة لأخذ زمام تسيير الحزب.

وعن لب مشكلته مع أويحيى، فيقول شهب صديق المشكلة سياسية، إنه شخص يرفضه الجزائريون ، ولا يستطيع أن يبقى على رأس حزب مثل التجمع الوطني الديمقراطي. جميع الهياكل الحزبية رهينة في يد رجل واحد وعشرات الأشخاص الذين لديهم مصالح مباشرة معه أما عن أسباب عدم التعرض لأويحيى قبل رحيل بوتفليقة، فيقول المتحدث من قبل من كان لديه الشجاعة للتحدث تتحدث، أنت متهم بأي شيء، الحراك هو الذي أطلق كل هذه القوى التي كانت في حالة جمود، لقد حطم جدار الخوف وحول القرارات التي اتخذها رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح.

ويقول شهاب صديق إن رئيس الأركان يرافق الحراك بحكمة، معتبرا أنها الطريقة الصحيحة للبقاء في الإطار الدستوري، وفي نفس الوقت الاندماج بين الشعب والجيش أما بخصوص الانتخابات فيقول صديق شهاب ندعو إلى ضرورة الذهاب إلى الانتخابات في أقرب وقت ممكن، يجب أن نجد الآلية من خلال حوار جاد مع جميع مكونات المجتمع  مؤكدا أن المرحلة الانتقالية يجب أن تكون أقصر ما يمكن للحيلولة دون تدهور الوضع وإغلاق الباب أمام الذين يريدون إطالة عمر الأزمة.

 

ابراهيم لعمري

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم