الجزائرالرئيسيةسلايدر

عاجل/ الإنتخابات الرئاسية يوم 12ديسمبر

وقع رئيس الدولة عبد القادر بن صالح  الأحد، رسميا على مرسوم استدعاء الهيئة الناخبة  تحسبا للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر.

و ألقى رئيس الدولة، عبد القادر ين صالح مساء اليوم خطابا للأمة جاء فيه، لقد آن الأوان اليوم ليُغلّب الجميع المصلحة العليا للأمة على كل الاعتبارات، كونها تُعدُّ القاسم المشترك بيننا، لأن الأمر يتعلق بمستقبل بلادنا ومستقبل أبنائنا.

وأضاف بن صالح، فقد قَرّرتُ في إطار الصلاحيات الدستورية المُخولة لي، أن أُحدّد تاريخ الانتخابات الرئاسية بيوم الخميس 12 ديسمبر 2019.
وتطبيقًا للأحكام الدستورية والتشريعية المرعية، قام رئيس الدولة اليوم بالتوقيع على مرسوم رئاسي دعوتُ فيه الهيئة الناخبة.
ودعا بن صالح، إلى التَجنُّد لجعل هذا الموعد نُقطة انطلاق لمسار تجديد دولتنا، والعمل جماعيًا وبقوة لأجل إنجاح هذا الاستحقاق كونه سَيُمكِّن شعبنا من انتخاب رئيس جديد يتمتع بكامل شروط الشرعية، رئيس يأخذ على عاتقه قيادة مصير البلاد وترجمة تطلعات شعبنا.
وأضاف رئيس الدولة قائلا، أن هذه الانتخابات، لأهميتها، سَتُشكّل فرصة فريدة من نوعها من شأنها أن تُمكّن من إرساء الثقة في البلاد وتكون، بنفس الوقت، بِمثابة البَوَابَة التي يدخل من خلالها شعبنا في مرحلةٍ واعدةٍ توطد لممارسةٍ ديموقراطيةٍ حقيقيةٍ في واقع جديد.
ودعا بن صالح، المواطنين والمواطنات إلى العمل، يوم 12 ديسمبر، لصناعة تاريخ بلادهم والمساهمة جماعيًا في حسن اختيار رئيسهم الجديد وتسطير مُستقبل بِلادهم الوَاعد، المُستقبل الذي حَلُم بِه الأجداد والآباء، وَيحلم به اليوم الأبناء.

واستقبل عبد القادر بن صالح، اليوم بالجزائر العاصمة، رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي، وكان شرفي قد زكي في وقت سابق من اليوم رئيسا للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات خلال اجتماع هذه الهيئة المكلفة بتنظيم و بمراقبة الانتخابات و المتكونة من 50 عضوا يمثلون مختلف الكفاءات المهنية وشخصيات وطنية ومن المجتمع المدني واساتذة جامعيين.

كما كان نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح قد اقترح ضرورة اجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها الدستوري كما أيده مقترحاته العديد من تشكيلات الطبقة السياسية على اختلاف توجهاتها بالإضافة الى فعاليات واسعة من المجتمع المدني بالإضافة الى متعاملين اقتصادين حذروا من طول عمر الازمة السياسية التي أثرت على البلاد في جميع المجالات.

ابراهيم لعمري  

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم